رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هالة السعيد: مجمع التحرير سيضم غرفًا وشققًا فندقية

الدكتورة هالة السعيد
الدكتورة هالة السعيد

أعلنت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، توقيع اتفاقية تطوير وإعادة تأهيل مجمع التحرير مع تحالف يضم 3 من أكبر الشركات الدولية المتخصصة في تطوير المباني التاريخية بالعواصم الكبرى.


وقالت الوزيرة هالة السعيد ـ خلال اتصال هاتفي مع قناة "أون" الفضائية لبرنامج " كلمة أخيرة" مع الإعلامية لميس الحديدي، إن مجمع التحرير بعد تطويره سيكون عبارة عن غرف فندقية وبعضها شقق فندقية وجزء إداري وتجاري، مشيرة إلى أن التحالف الذي سيباشر العمل في المجمع يضم شركات لديها خبرات كبيرة في تطوير المباني التاريخية في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.


وأكدت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أنه سيتم المحافظة على رمزية مجمع التحرير وشكله التاريخي بعد إجراء دراسات مفصلة ومكثفة حول الفرص الخاصة بالمشروع، ومنها السعة الفندقية وعن نوع الغرف الفندقية والكثافات المرورية في المنطقة، موضحة أن: "التحالف الأمريكي هو المسؤول عن ضخ استثمارات في هذا المشروع والتى تصل قيمته إلى 3.5 مليار جنيه"، مشيرا إلى أن الانتهاء من المشروع سيكون خلال 24 شهرًا منذ بدء العمل واستلام التحالف المجمع.
 

وأشارت إلى أن التحالف الأمريكي هو الذى فاز بعملية استغلال وتطوير مجمع التحرير، لافتة إلى أن: "مصر ستشارك بالأرض والتحالف الأمريكي سيشارك بالتمويل".
 

من جهة أخرى، كشفت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية عن مصير أرض الحزب الوطني بالتحرير وأيضا وزارة الداخلية والقرية الكونية قائلة: "أرض الحزب الوطني سيتم طرحها خلال أسابيع قليلة لأننا انتهينا من كافة الدراسات، ولكن لدينا بعض الاشتراطات التي سيتم التأكد منها أولا ثم يتم طرحها".
 

وأوضحت وزير التخطيط والتنمية الاقتصادية أنه من ضمن المستهدف خلال عام 2022، وعبر الصندوق السيادي هو دراسة استغلال بعض المباني الهامة مثل أرض القرية الكونية وأيضا أرض مبني وزارة الداخلية في التحرير وأرض معهد ناصر على كورنيش النيل.
 

وأضافت أنه: "مع الانتقال للعاصمة الإدارية ندرس مع عدد من المستثمرين الاستغلال الأمثل للمباني الهامة كنوع من التنشيط السياحي مثل منطقة باب العزب والتي سينتهي الدراسات الخاصة بها نهاية ديسمبر الجاري بالشراكة مع شركة بدايات لتحويلها لمنطقة ثقافية وهو اتجاه رائد في العالم كله".


وأكملت الدكتورة هالة السعيد أنه بتكليف من الرئيس السيسي بالنظر في إستغلال بعض الحدائق مثل الأورمان وحديقة الحيوان ونعمل عليها الآن وستكون من الأمور الهامة التي ستحدث نقلة وأن يتم تطويرها واستغلالها بشكل أمثل .
ولفتت إلى أن هناك بعض التخوفات من المواطنين من نقل بعض الحدائق أثناء عملية التطوير واقتطاع للحدائق وهو على عكس الحقيقة فنحن نحاول تطويرها ورفع كفاءتها وننظر بدون أي ضغط أو تغيير في معالم المنطقة مثل حدائق الحيوان والأسماك والأورمان والميرلاند وغيرها من الحدائق، ولكن رفع قيمة الأصل وعبر توفير حدائق لائقة للمواطنين وجاري الآن دراسة تطوير الحدائق ولا داعي للقلق وسنحافظ على كل الأشجار والخضرة وسيتم التطوير فقط ورفع الكفاءة لتلك الحدائق.


وفي سياق آخر، قالت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إن تضخم الأسعار عالميا هناك جزء منه ينتقل محليا، مشيرة إلى أن أرقام التضخم في مصر مازالت في حدود الأرقام التي يتوقعها البنك المركزي.
 

وتابعت الوزيرة الدكتورة السعيد، أن مصر مازالت في الحدود المعقولة جدا في الأسعار وهناك زيادة في حركة الإنتاج في مصر والتضخم المحلي لن يصل إلى التضخم العالمي ، مؤكدة أن التضخم الشهر الماضي كان أقل من التضخم في الشهر السابق.