الثلاثاء 18 يناير 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرير أمريكى: القاهرة أصبحت مركزا إقليميا لنقل الغاز والكهرباء لأفريقيا وأوروبا

نقل الغاز
نقل الغاز

قالت مجلة «جورنال أوف بتروليم تكنولجي» الأمريكية، إن القاهرة أصبحت مركزًا إقليميًا لخطوط أنابيب  الغاز الطبيعي المسال لأوروبا، ومركزًا إقليميًا أيضًا لتوزيع الكهرباء بين شمال إفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا، مؤكدة أن  مصر من الناحية الجيوسياسية ستكون مركزًا للطاقة في المستقبل.

وأضافت أن صعود مصر في مجال إنتاج وتصدير الغاز يعيد تشكيل خارطة العلاقات الجيوسياسية وخارطة إنتاج الغاز في شرق البحر المتوسط، حيث تسعى شمال إفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط بشكل عام  لإنشاء مركز توزيع جديد للطاقة  المتجددة.

يأتي هذا فيما تتوقع وكالة الطاقة الدولية (IEA) انخفاضًا بنسبة 40٪ في إنتاج الغاز المحلي في أوروبا بحلول عام 2025 خارج النرويج ، حيث تمثل هولندا والمملكة المتحدة أكثر من 80٪ من هذا الانخفاض.

وقررت الحكومة الهولندية إغلاق حقل جرونينجن، الذي يعد مصدر ما يقرب من نصف إنتاج البلاد في عام 2019، كما سيتم خفض إنتاجها بأكثر من 50٪ إلى 3.9 مليار متر مكعب في العام حتى أكتوبر 2022، والذي سيكون العام الأخير للإنتاج المنتظم، حيث لا يزال الإنتاج النرويجي ثابتًا، بمتوسط ​​120 مليار متر مكعب سنويًا على مدى السنوات الخمس المقبلة، وفقًا لتقارير وكالة الطاقة الدولية.

وقالت المجلة الأمريكية، إن مصر  تعمل مع قبرص واليونان على تطوير قاعدة موارد عالمية المستوى، بينما تضع القاهرة نفسها مدعومة بدعم من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، كمركز إقليمي لخطوط أنابيب الغاز إلى أوروبا، وكذلك الغاز الطبيعي المسال وتوزيع الكهرباء بين شمال أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا.

وأضافت : شركة إيني الإيطالية  هي أكبر منتج للغاز في مصر، حيث  تنشط الشركة الإيطالية الكبرى عبر المنبع في شمال أفريقيا، وتستثمر في استكشافات جديدة في ليبيا والمغرب وتونس والجزائر، لكن أهم اكتشفاتها على الإطلاق هو حقل ظهر للغاز في مصر الذي تمتلك فيه حصة مشغل بنسبة 50٪، وتتعاون مع شركة روسنفت الروسية (30٪)، وشركة بريتيش بتروليوم(10٪)، ومبادلة أبوظبي للبترول (10٪).

ويقع حقل ظهر للغاز في  الذي تملكه إيني بموجب اتفاقية مشاركة الإنتاج مع مصر على بعد 190 كيلومترًا شمال بورسعيد، وهو أكبر اكتشاف للغاز في مصر، وأكبر اكتشاف على الإطلاق في البحر الأبيض المتوسط.

ودخلت إيني غاز ظهر في وقت قياسي، بعد عامين من الاكتشاف الأولي للحقل في عام 2015، وفقًا لموقع الشركة على الإنترنت.

ووصل الإنتاج إلى 2.7 مليار قدم مكعب في أغسطس 2019، أي قبل 5 أشهر تقريبًا من الخطة؛ بسبب الإنجاز السريع لثماني وحدات معالجة أرضية بما في ذلك تلك الخاصة بإزالة الكبريت.

وتضمنت خطة  إيني لعام 2020 حفر بئرين إنتاجيين آخرين لزيادة القدرة الإجمالية إلى 3200 مليون قدم مكعب قياسي/ يوم، وتحديث المرافق تحت سطح البحر والمعالجة البرية.

وفي أكتوبر، أعلنت إيني عن اكتشافات جديدة في امتياز المليحة وجنوب غرب مليحة من شأنها أن تضيف أكثر من 6000 برميل إلى إجمالي إنتاجها، وفقًا لمشروع عجيبة الإيطالي الرائد مع الشركة المصرية العامة للبترول (EGPC) الذي يقيم الموارد الجديدة.

وتقوم إيني ببناء محطة جديدة لمعالجة الغاز لربطها بمجمع غاز الصحراء الغربية بالإسكندرية في دلتا النيل، شراكة إيني مع شركة بريتيش بتروليوم.

وتهدف مصر إلى توفير احتياجاتها المحلية من الغاز، بينما تنتج في الوقت نفسه فائضًا من الغاز للتصدير، سواء من الغاز عبر خطوط الأنابيب أو الغاز الطبيعي المسال الذي تنتجه الدولة حاليًا في مصنع دمياط للغاز الطبيعي المسال بالقرب من بورسعيد عند مدخل قناة السويس، ومحطة تصدير الغاز الطبيعي المسال (ELNG) في إدكو بالقرب من الإسكندرية.

وتجدر الإشارة إلى أن مصر قد تقدم بسهولة لمشتري الغاز الطبيعي المسال في آسيا أسعارًا جذابة مقابل صافي العائد.

وفي أكتوبر، سجلت صادرات الغاز الطبيعي المسال في مصر أعلى رقم شهري لها منذ 12 عامًا وفقًا لمسح اقتصادي الشرق الأوسط (MEES)، نقلًا عن إحصاءات من منصة بيانات السلع الأساسية Kpler (kpler.com)، وأشارت MEES إلى أن صادرات الغاز الطبيعي المسال في مصر قد ارتفعت إلى 830،000 طن في أكتوبر من أدنى مستوى لها في أغسطس عند 220،000 طن.

وكانت مصر قد أعلنت في سبتمبر عن وقف فوري لإمدادات الغاز الخاصة بها إلى محطة تصدير ELNG، ووقف الإمداد بحلول نهاية العام إلى مصنع دمياط للغاز الطبيعي المسال بقصد إعادة توجيه فائض صادرات الغاز إلى لبنان عبر خط الغاز العربي.

يذكر أنه في أكتوبر، أبرمت مصر واليونان صفقة لبناء نظام EuroAfrica Interconnector تحت سطح البحر المدعوم من الاتحاد الأوروبي من الكابلات ذات الجهد العالي المباشر عبر قبرص لجلب الطاقة المتجددة من شمال إفريقيا مع الربط الأول من مصر إلى قبرص المتوخى لعام 2022.

ونظرًا لظروفها الصحراوية، تعد شمال إفريقيا مناسبة بشكل طبيعي لتطوير مرافق الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وهو أمر تتبناه مصر كقوة أساسية حيث تخطط للاستفادة من قدرتها على إنتاج الطاقة من مصادر متجددة مع إبرام اتفاقيات ربط  مع الأردن وليبيا والسودان ومؤخرًا المملكة العربية السعودية.