رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البرلمان العربى يدين اقتحام رئيس الكيان الصهيونى للحرم الإبراهيمى

البرلمان العربي
البرلمان العربي

وجه البرلمان العربي خطابات للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي ورؤساء البرلمانات الإقليمية، أكد فيها إدانته إقدام رئيس الكيان الصهيونى على اقتحام الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، معتبرًا أن ذلك يمثل استفزازًا لمشاعر الفلسطينيين وجميع المسلمين، ويأتي في إطار استمرار سلطات الاحتلال الصهيونية في سياساتها العدوانية والعنصرية، ومواصلة إرهابها الرسمي والمنظم ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه ومقدساته في انتهاك صارخ للمواثيق والقوانين الدولية.

وطالب البرلمان العربي، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والبرلمانات الإقليمية بالتحرك السريع والفوري وتحمل مسئولياتها القانونية في حماية تلك المقدسات والأماكن التاريخية، وإجبار سلطات الاحتلال الصهيونية على احترام حرمة الأماكن المقدسة وتنفيذ القرارات الأممية ذات الصلة وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته، إلى جانب توفير الحماية اللازمة لها إعمالًا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة التي تؤكد وضعية المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، وأهمية الحفاظ على مكانتها التاريخية والقانونية.

وفي وقت سابق، أمس، حمّلت الخارجية الفلسطينية الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن الاعتداءات على الحرم الإبراهيمي ونتائجها على الأمن في المنطقة.

ورأت، في بيان لها، اليوم، أن "اقتحام الحرم الإبراهيمي واللبن الشرقية احتضان رسمي لإرهاب المستوطنين".

كذلك حذّرت حركة الجهاد الإسلامي من تبعات اقتحام رئيس الاحتلال الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ للمسجد الإبراهيمي في الخليل.

وقال المتحدث باسم الجهاد الاسلامي في الضفة الغربية إن "الاقتحام عمل عدائي يستوجب التصدي له بكل قوة"، وذكّرت الحركة أن انتفاضة الأقصى جاءت ردًا على اقتحامه من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون.

من جهتها، دعت حركة حماس "إسرائيل" إلى "تحمل المسئولية الكاملة" عن قرار الرئيس الإسرائيلي إشعال الشمعة الأولى لعيد الأنوار اليهودي التقليدي، الأحد، في الحرم الإبراهيمي في الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت الحركة، في بيان لها، إن "عزم رئيس الكيان الصهيوني إسحاق هرتسوغ بإضاءة الشمعة الأولى بمناسبة ما يسمى عيد الأنوار التلمودي في المسجد الإبراهيمي في الخليل يوم الأحد يمثل استفزازًا لمشاعر شعبنا الفلسطيني وانتهاكًا صارخًا لحرمة المسجد الإبراهيمي، والاحتلال يتحمل كامل المسئولية عن تداعيات هذا الاعتداء".

من جهتها، الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين اعتبرت أن هذه الخطوة تأتي في سياق دعمه لمكانة مشروع الاستيطان والضم الزاحف في الضفة المحتلة.

وحذّرت وزارة الأوقاف الفلسطينية من جهتها من اقتحام هرتسوغ، اليوم الأحد، الحرم الإبراهيمي، وأكّد وكيل الوزارة، حسام أبوالرب، أن "هذه خطوة استفزازية لمشاعر المسلمين والعرب واعتداء على المقدّسات الإسلامية"، مضيفًا أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمّل تبعات هذه الخطوة، معتبرًا أنها هجمة جديدة وتشجيع للمستوطنين لمواصلة اعتداءاتهم على المقدسات.

واعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، على عشرات المصلين الفلسطينيين في ساحات المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وتقتحم قوات الاحتلال الحرم الإبراهيمي بشكل مستمر، وتستهدف المصلين في الحرم الإبراهيمي في الخليل، وتشدد قيودها المفروضة على دخول المصلين إلى المسجد.