رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرأ القرآن وتبكي.. شادية تحكي في فيديو نادر قصتها مع الحجاب

شادية
شادية

في فيديو نادر، كشفت الفنانة الراحلة شادية عن سبب وملابسات اعتزالها عالم الفن، مؤكدة أنها كانت تمثل وتغنى وهو ما جعلها تعمل طوال الوقت، فإن لم تجد رواية جيدة فهناك أغنية متميزة أو العكس، فكانت حياتها مليئة بالعمل، وبدأت تشعر بأنه لا شىء يعجبها من الروايات والأغانى أو أحيانا يصيبها الكسل فلا تقرأ ما يعرض عليها من روايات.

قالت شادية في الفيديو النادر إنها فكرت فى الاعتزال حتى تحدث معها المخرج حسين كمال واقترح عليها المشاركة فى مسرحية، فتعجبت وقالت إنها تفكر فى الاعتزال فكيف تتجه للمسرح لأول مرة فى حياتها، وعندما طرح عليها اسم الرواية " ريا وسكينة" جذبتها وأخبرته بأن يرسل لها الرواية، وبمجرد أن قرأت الفصل الأول قررت أن تقدمها، لكن كان لديها مخاوف فكيف تقدم مسرحا لأول مرة وتمثل يوميًا، وبالفعل قدمتها لمدة 4 شهور وحققت نجاحًا كبيرًا.

أشارت شادية خلال الفيديو إلى أن عملها بالمسرح جعلها تعود للمنزل فى وقت متأخر وتنتظر صلاة الفجر ولم تكن تصلّيه من قبل، ومن هنا بدأ مشوار رحلتها إلى الله فاعتادت أن تصلي الفجر وتوقظ والدتها للصلاة معها ثم تقرأ القرآن وتبكى وتدعو الله بأن تحج إلى بيته الحرام.

أضافت أنها فى هذا الوقت كان يجب أن تذهب فى رحلة علاجية إلى أمريكا، وبالفعل سافرت وعادت من رحلتها لتؤدي مناسك العمرة، وبعدها تحدث معها على هيكل عن مشاركتها بأغنية دينية فى المولد النبوى فتحمّست وبالفعل غنت الأغنية.

وقالت محبوبة الجماهير: "عمرى ما حسيت بأمان وراحة زى ماحسيت فى الأغنية دى".

تابعت: "أديت العمرة والحج وقررت ألا أشارك فى أفلام ولكن يمكن أن أقدم أغانى"، مؤكدة أنها كانت تشعر بالقلق ولم تعجبها أى كلمات وفقدت القدرة على حفظ أى اغنية ، وتحدثت مع الشاعر أحمد شفيق كامل ووصفت له شعورها ، فقال لها إنها تريد ان تتحجب وأن هذا ما يجب أن تفعله، وفى اليوم التالى تحدثت مع الشيخ الشعراوى وطلبت مقابلته وبالفعل ذهبت للقائه.

وتحدثت شادية خلال الفيديو النادر عن تفاصيل لقائها بالشيخ الشعراوى والحوار الذى دار بينهما خلال هذا اللقاء: "قابلته وقلت له أنا بينى وبين نفسى كنت واعدة ربنا سبحانه وتعالى إن أنا أغنى أغانى دينية أشكر فيها ربنا إنه نجحنى كل السنين دى وسترنى، لكن أنا دلوقت مش قادرة أغنّى أنا عاوزة اتحجب وأقعد، فهل ده حرام علشان أنا كده أديت وعد وهتخلّى عن وعدى لربنا، فقال لي اللى انتى عملتيه ده أحسن مليون مرة من اللى كنتى هتعمليه، بس تصمّمي".

وأضافت شادية خلال الفيديو: "كنت رايحة للشيخ وأنا محجبة وقمت من عنده ونزلت السلالم كأنى بنت عندها 16 سنة ومشيت وكأنى واحدة تانية، وعمرى ما حسيت بالسعادة دى، وبعدها النور ظهر فى حياتى".