الأربعاء 08 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

استطلاع رأى يظهر تزايد نسبة الإسرائيليين الرافضين للتجنيد الإلزامي خاصة الشباب

الإسرائيليين
الإسرائيليين

أظهر استطلاع حديث للرأي أجري في إسرائيل ونشرت نتائجه اليوم، أن غالبية الإسرائيليين يؤيدون إلغاء التجنيد الإلزامي.
وقالت القناة السابعة الإسرائيلية إن المعهد الإسرائيلي للديمقراطية يجري استطلاعات بشأن هذا الأمر منذ عام 2017، وكانت هذه هي المرة الأولى التي وجد فيها أن عددا متزايدا من الإسرائيليين يدعم إلغاء التجنيد الإلزامي.
وفي استطلاع هذا العام، يعتقد 47٪ من اليهود الذين تم استطلاع آرائهم أنه يجب إلغاء التجنيد الإلزامي، بينما عارض فكرة الإلغاء 42٪ فقط.
وفي إسرائيل، يتم تجنيد جميع المواطنين في الجيش في سن 18 عامًا، على الرغم من منح الإسرائيليين العرب والدروز استثناءات، كما هو الحال بالنسبة لمعظم المواطنين الحريديين والعديد من النساء المتدينات. وكثير ممن يحصلون على استثناءات يؤدون خدمة وطنية بدلاً من الخدمة العسكرية.
وأشار الاستطلاع أيضًا إلى أنه بين الإسرائيليين الأصغر سنًا، فإن تأييد التجنيد الإلزامي أقل بكثير مما هو عليه بين الإسرائيليين الأكبر سنًا، وهو ما يزيد التأييد الشعبي لإلغاء التجنيد الإلزامي في السنوات القادمة. ومن بين أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و44 عامًا، أيد 54-57٪ إلغاء التجنيد بينما ارتأى 31-32٪ فقط من أولئك الذين تبلغ أعمارهم 55 عامًا الأمر ذاته.
وحذر يوهانان بليسنر، رئيس المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، من أن هذا التوجه سيكون كارثيًا على أمن إسرائيل مضيفا " قد نجد أنفسنا في موقف تخدم فيه أقلية صغيرة من (المثاليين) في الجيش جنبًا إلى جنب مع أولئك الذين اختاروا التجنيد لعدم وجود أي خيارات توظيف أفضل".
وأضاف "من المهم أن نفهم أنه بدون الاحتفاظ بشكل ما بنموذج الجيش الشعبي، فلن يمكن ضمان أمن إسرائيل على المدى الطويل".
وأجرى الاستطلاع، الذي شمل 1003 إسرائيليين باللغتين العبرية والعربية، المعهد الإسرائيلي للديمقراطية عبر المكالمات الهاتفية والإنترنت بين 30 سبتمبر و4 أكتوبر.