رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«أمون رع وهيمن».. حكاية أنشودة فرعونية فى احتفالية «طريق الكباش»

طريق الكباش
طريق الكباش

على غرار موكب المومياوات، انطلق قبل قليل، حفل افتتاح طريق الكباش على أنغام أنشودة "آمون رع"، حيث يقود الأوكسترا الموسيقال نادر عباسي، في احتفالية ينتظرها العالم أجمع من عشاق الحضارة الفرعونية القديمة.

أنشودة "آمون رع"، تعتبر من الفقرات الهامة بالموكب، فمن المفترض أن يتحرك الموكب الذي يتقدمه فريق شباب وفتيات مصر، على طول طريق الكباش الفرعوني بنحو 2700 متر لافتتاح الطريق.

أنشودة "آمون رع" تعد من أهم الأناشيد التي تقدم في احتفالية اليوم، حيث وقع الإختيار على الفنان "عز الأسطول" لغناء الأنشودة التاريخية.

نجم أنشودة موكب الكباش

خطف المطرب عز الأسطول، الأضواء عندما كان طالبًا بكلية التربية الموسيقية، قسم الغناء الأوبرالي، حيث بدأ مشواره بالغناء مع فرقة شرقيات بقيادة الموسيقار فتحي سلامة.

كما أسس عز مؤخرًا شركة خاصة تحمل إسمه، لتتولى إنتاج أعماله، بالإضافة إلى تنظيم الحفلات، والدعاية والإعلان.

كلمات أنشودة أمون رع

وتقول كلمات الأنشودة التي من المقرر أن يقدمها المطرب عز الأسطول:"عندما تكون بالزورق مهيب المقدمة، إنك تبدو جميلا يا آمون رع. والكل يمجدك، لأن البلاد كلها فى عيد ابنك البكر أول من أنجبت يجدف، ويبحر بك قدما إلى حيث يوجد أوبت، فياليتك تمنحه الخلود فى موقعك ملكا للارضين، وأن يكون هو ويبقى للابد فى سلام، وياليتك تنعم عليه بحياة استقرار وسيادة تقره حاكم مصر. وياليتك تكافئه بملايين لا تحصى من الأعياد، فهو ابنك الحبيب الذى أجلسته على العرش".

ترنيمة هيمن

السلام عليك يا آمون رع رب عروش الأرض، أقدم الوجود، قديم السماء، دعم كل شيء؛رئيس الآلهة سيد الحق، أبو الآلهة صانع البشر والوحوش والأعشاب، صانع كل الأشياء فوق وتحت، منقذ المتألم والمظلوم قاضي الفقير.

رب الحكمة يا رب الرحمة، الأكثر محبة، وفتح كل عين، مصدر الفرح، الذي تفرح الآلهة بصلاحه، وأنت الذي يخفي اسمه، أنت واحد صانع كل ما هو واحد. الوحيد؛ صانع الآلهة والبشر، إعطاء الطعام للجميع.

سلام لك أيها صاحب الرؤوس الكثيرة، بلا نوم عندما ينام الجميع، والعبادة لك، السلام عليك من كل خليقة من كل أرض من علو السماء من أعماق البحر، قدمتك الأرواح قائلة: أهلًا بك يا أبي آباء الآلهة، نسجد لروحك التي فينا.