رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الروم الملكيين بمصر يحتفلون بعيد الشهيد أبى سيفين

كنيسة الروم الملكيين
كنيسة الروم الملكيين

تحيي كنيسة الروم الملكيين، اليوم، تذكار القدّيسة العظيمة في الشهيدات والكاملة الحكمة كاترينة، بالإضافة لذكرى اشتهاد القديس العظيم فيلوباتير محب الأب مرقوريوس أبي سيفين.
وقالت الكنيسة إنه استشهد القدّيس مركوريوس في قيصرية الكبادوك وفي عهد الإمبراطور داكيوس (249-251) ويعرف في مصر بأبي سيفين.

وروى القمص تادرس يعقوب ملطي راعي كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس باسبورتنج في كتاب "قاموس آباء الكنيسة وقديسيها مع بعض شخصيات كنسية، سيرة الشهيد ابي سيفن قائلا: إن اسمه الحقيقي مرقوريوس، كما لْقب بأبي سيفين لأنه ظهر له ملاك الرب وأهداه سيفًا بجوار سيفه العسكري، وكان هذا السيف هو سّر قوته، وهو ولد حوالي سنة 224 م. من أبوين وثنيين سمّياه فيلوباتير أي محب الآب، وكان أبوه ياروس ضابطًا رومانيًا وفيلوباتير جنديًا ناجحًا وشجاعًا حتى نال لقب قائد.
وأضاف أنه اعتمد يايروس وزوجته وابنه على يد الأسقف الذي أعطاهم أسماء جديدة، فدعا يايروس نوحًا وزوجته سفينة وفيلوباتير مرقوريوس، ومنذ ذلك الحين أخذت عائلة القديس في السلوك في جميع وصايا الرب وأحكامه بلا لوم وكانت تكثر من عمل الصدقة، وظل مسيحيا حتة توفي وبعدما انتقل الأمير نوح والد القديس قام ديسيوس الملك بتوْلية ابنه مرقوريوس عوضًا عنه، وحدث أن أغار البربر على مدينة روما وهدّدوها حتى خاف الإمبراطور وانزعج، إلا أن القديس طمأنه وشجّعه، ثم قام بنفسه بقيادة الجيش الإمبراطوري حتى انتصر".
وتابع: "في الوقت الذي وهب الله فيلوباتير نصرة على الأعداء، كان عدو الخير يهيئ حربًا ضد الكنيسة، حيث امتلأ قلب ديسيوس بالشر وبعث منشورًا إلى جميع أنحاء الإمبراطورية جاء فيه شن الحرب على المسيحية، بعد هذا النصر العظيم لاحظ ديسيوس غياب مرقوريوس عن حفل تقديم قرابين الشكر للآلهة، وحين استدعاه لسؤاله عن سبب غيابه ألقى القديس بلباسه العسكري في وجه الإمبراطور قائلًا: "لن أنكر إلهي يسوع المسيح"، فأمر ديسيوس بالقبض عليه وتعذيبه في السجن بتمزيق جسده بالدبابيس والأمواس الحادة ووضع جمر نار على جانبيه ليحرق وهو حيّ، وظل يعذبه حتى قطع راسه فاستشهد".