رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

خلال لقائه بـ «ميقاتي»..البابا فرانسيس يدعو اللبنانيين للتعاون من أجل إنقاذ وطنهم

جانب من لقاء بابا
جانب من لقاء بابا الفاتيكان ونجيب ميقاتي

التقى رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، اليوم الخميس، مع قداسة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان، لشرح التوجهات التي تواجه الحكومة اللبنانية، وأوضح أنه كان لقاء مثمرا عن الأوضاع في لبنان، و أكد خلاله بابا الفاتيكان أنه سيقوم بمساعدة لبنان في كافة المحافل الدولية من أجل حل الأزمة السياسية والاقتصادية الحالية.

- ميقاتي: كانت فرصة لشرح توجهات الحكومة حيال التحديات اللبنانية

وقال رئيس الوزراء اللبناني عقب اللقاء:" محادثاتي مع قداسة البابا والمسؤولين في الفاتيكان كانت فرصة لشرح توجهات الحكومة اللبنانية حيال التحديات التي تواجه لبنان"، وفقا لموقع لبنان 24.

وأضاف "ميقاتي":" نجاهد اليوم للحفاظ على ميزة العيش المشترك في لبنان رغم التحديات والمخاطر، مؤكدا أنه لمس ارتياحاً بابوياً لما تقوم به الحكومة اللبنانية من جهد في المحافظة على الأمن والاستقرار في لبنان ومعالجة الصعوبات الهائلة التي يمر بها بلدنا".

و أردف:" سمعت من المسؤولين في الكرسي الرسولي كلاماً مشجعاً حول أهمية المحافظة على الوفاق الوطني بين اللبنانيين وضرورة توفير كل مقومات النجاح له"، مشيرا إلى ان بابا الفاتيكان تعهد ببذل أقصى جهده في كل المحافل الدولية لمساعدة لبنان على عبور المرحلة الصعبة التي يعيشها وإعادة السلام والاستقرار اليه.

- الفاتيكان يدعو اللبنانيين  للتعاون من اجل إنقاذ وطنهم

من جانبه، دعا البابا فرنسيس الى تعاون جميع اللبنانيين من أجل إنقاذ وطنهم، وطن الرسالة، كما وصفه سلفه القديس يوحنا بولس الثاني.

كما دعا البابا إلى " أن يستعيد لبنان دوره كنموذج للحوار والتلاقي بين  الشرق والغرب"، قائلا:" هموم لبنان كثيرة وانا سأحملها في صلاتي من اجل ان يخلصه الله من كل الأزمات".

وكان رئيس الوزراء اللبناني قد  وصل الى الفاتيكان عند التاسعة بتوقيت روما (يرافقه افراد عائلته، وفقا لقناة الجديد.

وبعد مراسم الاستقبال الرسمية إستقبل قداسة البابا "ميقاتي" في مكتبه  وعقد معه خلوة استمرت نصف ساعة، و تناولت المباحثات الأوضاع العامة في المنطقة والتطورات الواقعة، وكان تأكيد متبادل على أهمية تفعيل العلاقات الإسلامية – المسيحية"