رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

جورج نيسي: جمعية كشافة الاستقلال لها دور وطني

 القائد الكشفي جورج
القائد الكشفي جورج نيسي

قال القائد الكشفي جورج نيسي، من كشافة الاستقلال خلال مؤتمر اليوبيل الذهبي لجمعيّة كشّافة الإستقلال 1971-2021، إن الجمعيّة لها دور وطني وعربي ودولي.

وأضاف:"محليا شاركت جمعيتنا في كافة أنشطة الاتحاد التدريبية وبرامجه المتنوعة، واستضافت في مراكزها العديد من أنشطته وبرامجه، وشاركت في هيئاته ولجانه، وتسلمت مرتين موقع مفوض عام الإتحاد، أي قيادة الجهاز التربوي التنفيذي في الاتحاد، كما شاركت نخبة من قادته في المفوضيات العامة على مر السنين، وحاليا يشغل أحد قادتها موقع مساعد المفوض العام، بالإضافة إلى ذلك فقد  تمَّ انتخاب ممثل عن جمعيتنا ولمرتين في عضوية الهيئة الادارية للاتحاد".

وتابع:"هذا على صعيد التعاون والتنسيق مع الإتحاد، أمّا على الصعيد الخاص بجمعيتنا فقد قمنا بنشاطات كشفية متعددة، وطنية ومناطقية وروحية ورياضية، وكان حضورنا، والحمدلله، مميزا وجامعا لسائر الجمعيات الكشفية وحريصا على الإلتزام بالمبادىء الكشفية والواجبات التي تفرضها الظروف، وتكفي الإشارة لما قامت به جمعيتنا للتخفيف من الإنعكاسات السلبية لجريمة العصر ، إنفجار مرفأ بيروت، وذلك على الصعيد المادي والمعنوي والنفسي والإنساني، وكذلك وبسبب جائحة كورونا، ومن أجل  حسن التواصل الآمن أطلقت جمعيتنا منصتها الإلكترونيةالخاصة  تحت اسم we emeet ، ونظمت مبادرة تدريبية للقادة من لبنان والعالم ولمدة أسبوع كامل ، بالإضافة إلى البرامج الأسبوعية  والمسابقات التي نظمت عن بعد".

وواصل:"عربيا ساهم الكثير من قادة الجمعية بحمل راية لبنان واتحاد كشاف لبنان في العديد من المراكز والأنشطة الكشفية العربية و على سبيل المثال المخيم الكشفي العربي الذي عقد في لبنان سنة ١٩٩٨ والذي ترأست  فيه جمعيتنا مجموعة من المجموعات الأربعة المشاركة في المخيم ،وكذلك في اللجان الكشفية العربية الفرعية ،وفي المؤتمرات الكشفية العربية التي تستضيفها الجمعيات العربية مرة كل ثلاث سنوات، كذلك فازت الجمعية في صيف ٢٠٢١ بموقع نائب الأمين العام للاتحاد الكشفي للمشرق العربي، والذي يضم ثماني دول وجمعيات عربية، بالإضافة إلى استقبال الوفود العربية والمسؤولين الكشفيين العرب في مركزنا، والمشاركة في كل النشاطات في الدول العربية".

وأكمل:"أما على الصعيد العالمي فقد كانت الجمعية سباقة في مشاركاتها العالمية انطلاقا من سنة ١٩٩٥ في المخيم الكشفي العالمي في هولندا، و في جعبة الجمعية أكثر من ثلاثين مشاركة عالمية، حتى في الظروف القاسية والعصيبة التي مرّ بها لبنان و مرّت بها جمعيتنا من مخيمات وبرامج وأنشطة عالمية وكان آخرها المؤتمر الكشفي العالمي الـ٤٢ والذي عقد افتراضيا بسبب جائحة كورونا، وكذلك يشغل أحد قادتها موقع مستشار المنظمة الكشفية العالمية للنمو".