الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وفد من الكنيسة الهندية يزور بطريرك الكنيسة السريانية الأرثوذكسية

وفد من الكنيسة الهندية
وفد من الكنيسة الهندية

استقبل قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك الكنيسة السريانية السورية الأرثوذكسية الشقيقة، وفدًا من كنيستنا في الهند، وذلك في المقر البطريركي في العطشانة بلبنان.

وفد من الكنيسة الهندية

‎ضمّ الوفد أصحاب النيافة: مار تيموثاوس توماس، مطران كوتايم وسكرتير المجمع المحلي في الهند، ومار ثاوفيلوس قرياقس، مدير الإكليريكية في ملنكارا والنائب البطريركي في أوروبا، ومار قوريلوس ماثيو، مطران نيرانم، والوكلاء الأب صليبا والسيد شاجي.

وفد من الكنيسة الهندية

‎حضر الاجتماع أيضًا أصحاب النيافة المطارنة: مار ثاوفيلوس جورج صليبا، مطران جبل لبنان وطرابلس، ومار يوستينوس بولس سفر، النائب البطريركي في زحلة والبقاع، ومار إقليميس دانيال كورية، مطران بيروت، ومار يوسف بالي، السكرتير البطريركي ومدير دائرة الإعلام، والأب القس مرقس أبراهام، السكرتير البطريركي لشؤون الكنيسة في الهند.

وفد من الكنيسة الهندية

‎وأطلع الوفد قداسة البطريرك على آخر التطورات في وضع كنيستنا في الهند. كما ناقش قداسته مع أصحاب النيافة مواضيع مختلفة وأعطى توجيهاته وإرشاداته لما فيه خير ومصلحة الكنيسة في الهند.

وكان قد قام مؤخرا قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، بلقاء المبعوث الروسي الخاص إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نائب وزير الخارجية الروسي السيد ميخائيل بوغدانوف، في مقرّ وزارة الخارجية الروسية في موسكو. 

خلال اللقاء، تحدث قداسة البطريرك عن الوضع الراهن في الشرق الأوسط، ولا سيّما في سورية، شارحاً الأوضاع العصيبة الراهنة في المنطقة، وبخاصّة الأزمات الكثيرة، على المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية والمعيشية، وتداعياتها الوخيمة على حياة المواطنين ممّا يؤدي إلى الهجرة.

وأشار قداسته إلى الدور الذي تؤدّيه الكنيسة في هذه المرحلة والجهود التي تقوم بها لتقديم كلّ مساعدة ممكنة دعماً للمؤمنين للثبات في أرضهم. كما طلب من معاليه أن تستمرّ روسيا في بذل الجهود والمساعي في قضية مطراني حلب المخطوفين بولس يازجي ومار غريغوريوس يوحنا إبراهيم. 

من جهته، أبدى معاليه تعاطفه مع الشعب السوري، مستعرضاً الجهود التي تقوم بها روسيا في المنطقة وعزمها على مواصلة العمل في سبيل الوصول إلى الحلول المناسبة والشاملة للأزمات.