رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تأجيل محاكمة المتهم بقتل زوجته وتعذيبها في دار السلام لـ15 يناير

محكمة
محكمة

قررت محكمة جنايات جنوب القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم التجمع الخامس، تأجيل محاكمة المتهم بقتل زوجته في دار السلام، لجلسة 15 يناير 2020 ، للاستماع لأقوال الطبيب الشرعي حول تقرير تشريح جثمان المجني عليها.

صدر القرار برئاسة المستشار أحمد أبو الفتوح رئيس المحكمة وعضوية المستشارين حامد راشد ومحمد الشرقاوى وسالي الصعيدي الرؤساء بمحكمة استئناف القاهرة وأمانة سر معتز مدحت ووليد عبد الجواد.

تلقى اللواء نبيل سليم مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة بلاغًا بوجود جثة داخل منزلها بدار السلام، وانتقل علي الفور قوة أمنية إلى مكان الواقعة، وبالفحص تم العثور على جثة زوجة مقتولة داخل شقتها وبمعاينة جثة المجني عليها «م. م»، 27 سنة، وتبين وجود آثار تعذيب في جسدها ، بجانب وجود آثار لاصق على فمها وكيس مخده ملطخ بالدماء بجوار الجثة.

كشفت التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة زوجها محمد عيد متولى شبيب، ويعمل سائق، وتم ضبطه واعترف بقيامه بقتل زوجته بعد تعذيبها.

وأضافت التحقيقات أن المتهم قام بتعذيب زوجته بالضرب وتقييدها لشل حركاتها ووضع لاصق على فمها لمنعها من الاستغاثة بالجيران بسبب تعذيبه الشديد لها، بعدما تجرد المتهم من كل مشاعر الرحمة والإنسانية وظل يعتدي بالضرب علي زوجته وتعذيبها بالساعات ولم يتوسل لصرخاتها أو صراخ أطفالها الاثنين عمر 6 سنوات وحمزة سنتين وظل يعذبها حتى تأكد من موتها.

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهم لم يكتفي بموتها بل قام بالتنكيل بجثتها عقب وفاتها، وتركها مقتولة داخل الشقة وقام بأخذ طفليه الصغار واتجه بهما إلي والدته بمدينة السلام، ولم يكتفي المتهم بقتلها بل قام بتضليل أسرة المجني عليها بالاتصال بشقيقها وخالها قائلًا «بنتكم هربت وانا معرفش حاجة عنها»، وكان يحاول المتهم وقتها التخلص من جثة زوجته.