رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

زوجتى سر نجاحى.. رحلة إسلام فى صناعة الجلود لتدريب أكثر من ٣٠٠٠ سيدة

إسلام محمود وزوجته
إسلام محمود وزوجته

انخرط الشاب الثلاثيني في صناعة الجلود منذ أكثر من ١٠ سنوات، فكانت زوجته تمد له يد العون وتقف بجانبه، وتوفر له كل ما يحتاجه من أدوات وخامات، وتساعده في تطوير ذاته، فظل أعوام يشاهد الفيديوهات ويجرب ليعرف المزيد عن عالم الجلود، حتى إهتدى لعمل جميع المشغولات اليدوية، وتمكن من تدريب أكثر من ٣٠٠٠ سيدة.

 

زوجتي سر نجاحي.. رحلة إسلام في عالم صنع الجلود لتدريب أكثر من ٣٠٠٠ سيدة
 

إسلام محمود، ذو ال٣٥ عاما، يقول: "اشتغلت فى الجلود كهواية من ١٠ سنين واشتغلت على نفسي من الفيديوهات من النت وبعدها بسنتين بدأت احترفها كمهنة وساعدني فيها زوجتي وهي الجندى المجهول فى اللي وصلت ليه ده بعد ربنا سبحانه وتعالى".

وبدأ إسلام، تعليم الكثير من المواطنين كيفية صناعة المنتجات من خلال الجلود عبر السوشيال ميديا بالمجان، متابعا أنه كان يحلم أنه لن يكبر لذاته بل سعى لتعليم من حوله وتنمية مواهبهم.

ويروي إسلام، أنه بدأ يزور جميع محافظات جمهورية مصر العربية، مثل محافظة إسكندرية والقاهرة والشرقية وبورسعيد وأسوان وطنطا فى خلال ٤ سنوات لتدريب جميع السيدات، مشيرا إلى أنه استطاع تدريب أكثر من  ٣٠٠٠ سيدة على فن صناعة الجلد الطبيعي.

يقول إسلام: "بفرح أوى لما الاقي ثمرة تعبي فى التعليم خصوصا مع الناس الكبيرة فى السن ودربت شباب وبدأو يفتحوا مشروع خاص بيهم، متمنيا أن مصر تشتهر بصناعة الجلود وتصبح الأسر المصرية قادرة على التصنيع  كدولة الصين.

 

ونوه إلى أن حلمه ليس بعيد فهناك بعض الدول اقتصادها قائم على المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر، ولم يكن هناك مستحيل بوجود الإرادة والعزيمة.

وتابع إسلام، أنه يعلن عن تشجيع المتدربين عن طريق شراء منتجاتهم وعرضها لهم في المعارض والورش تشجيعا لهم ومساعدتهم على الاستمرار في فن صناعة الجلود.