رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إيطاليا تعرض استقبال مصابى كورونا من ألمانيا بالرعاية المركزة

إيطاليا
إيطاليا

عرض إقليم لومباردي بشمال إيطاليا، استقبال مرضى «كوفيد 19» قادمين من ألمانيا ويحتاجون إلى تلقي العلاج في العناية المركزة، حسبما أعلنت نائبة رئيس الحكومة الإقليمية ليتيزيا موراتي اليوم الجمعة.


وكتبت على موقع فيسبوك أن المستشفيات الألمانية تشهد حالة طوارئ مثيرة، وتشارف وحدات العناية المركزة على الانهيار.


وقالت موراتي، حينما نتذكر المساعدات الألمانية لإيطاليا في ربيع عام 2020 "أرى أنه من المناسب ومن واجبنا أن نوفر لألمانيا إمكانية استقبال المرضى في مستشفياتنا، وتوفير المرافق والعناية المركزة".


وكانت قد أصدرت تعليماتها بالفعل إلى مديرية الرفاه العام في الإقليم لاتخاذ إجراءات في هذا الصدد.


وأشارت الوكالة الوطنية للخدمات الطبية في لومباردي، إلى شغل 4% فقط من أسرة العناية المركزة اليوم الجمعة، كما بلغ معدل إشغال وحدات العناية المركزة 6 % على الصعيد الوطني. 

وفي الأسبوع الماضي، استقبل إقليم بولزانو مريضين من فرايسينج الواقعة فى بافاريا.
وشهدت خلال الموجة الأولى من فيروس كورونا، وحدات العناية المركزة في شمال إيطاليا، وخاصة في مدينة بيرجامو في لومباردي، اكتظاظا شديدا.

الولايات المتحدة تتصدر إصابات كورونا

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تتصدر دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وروسيا وتركيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن اللقاحات توفر أملًا جديدًا، ويجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، ويتم الآن تقديم لقاحات كوفيد- 19 في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا، لكن التحديات قائمة في البلدان التي تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا واليمن.

وحذرت الصحة العالمية من أن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في العديد من دول الشرق الأوسط قد تكون لها عواقب وخيمة، إذ يفاقمها انتشار سلالة دلتا من الفيروس وقلة توافر اللقاحات المضادة له.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد- 19) ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة "ووهان" الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين.