رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حصاد زيارة تشارلز وكاميلا.. صحف العالم تحتفى بالحدث الكبير: تعزيز لمكانة مصر الدولية

تشارلز وكاميلا
تشارلز وكاميلا

اهتمت وسائل الإعلام العالمية بزيارة ولى عهد بريطانيا، الأمير تشارلز، والسيدة قرينته الدوقة كاميلا، مصر، كونها الأولى إلى القاهرة منذ ١٥ عامًا، وجزءًا من الجولة الأولى للزوجين خارج المملكة المتحدة، منذ بدء جائحة فيروس كورونا، وهى الجولة التى تستهدف تعزيز التسامح وتوطيد العلاقات الثنائية.

التقى الأمير تشارلز، خلال الزيارة، الرئيس عبدالفتاح السيسى، والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، والبابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وزار منطقة الأهرامات، والإسكندرية، وأجرى بعض الزيارات الميدانية واللقاءات الأخرى مع المجتمع المدنى.

 

«فويس أوف أمريكا»: الدولة استقرت فى عهد السيسى بسبب جهوده فى مكافحة الإرهاب

سلطت إذاعة صوت أمريكا «فويس أوف أمريكا» الضوء على زيارة الأمير تشارلز وزوجته دوقة كورنوال مصر.

وقالت الإذاعة، فى تقرير نشرته على موقعها الإلكترونى، أمس: «إن مصر- فى عهد الرئيس السيسى- حققت درجة كبيرة من الاستقرار»، مشيرة إلى أن الأمير تشارلز أشاد، خلال زيارته، بالجهود التى بذلتها مصر، خلال السنوات الماضية، لمواجهة الأفكار المتطرفة ومحاربة الإرهاب.

كما أشارت إلى أن الرئيس السيسى والأمير تشارلز بحثا، خلال لقائهما، مجالات التعاون بين البلدين، مثل الصحة والتعليم العالى، وبعد اجتماع منفصل مع «كاميلا»، كتبت السيدة الأولى انتصار السيسى، على صفحتها على «فيسبوك»، أنهما ناقشتا جهود الحكومة المصرية نحو تمكين المرأة.

ولفتت الإذاعة الأمريكية إلى لقاء الزوجين الملكيين بشيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب، وكذلك رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية سامى فوزى، مشيرة إلى أن الأمير تشارلز ساعد فى بدء برنامج للمنح الدراسية الأكاديمية فى المملكة المتحدة يسمح لشيوخ الأزهر بالحصول على الدرجات العلمية فى الدراسات الإسلامية فى الجامعات البريطانية، قبل العودة إلى الأزهر للعمل كأعضاء هيئة تدريس، لافتة إلى أنه جرى إطلاق البرنامج فى عام ٢٠١٥، ويهدف إلى تعزيز التفاهم المتبادل بين المسلمين وغير المسلمين.

ولفت التقرير- أيضًا- إلى زيارة زوجة ولى العهد البريطانى، الدوقة كاميلا، منطقة «عزبة خيرالله»، لتفقد مشاريع مجتمعية تهدف إلى تمكين المرأة والشباب من خلال مبادرات صديقة للبيئة، موضحًا أن المجلس الثقافى البريطانى ينفذ عددًا من برامج التنمية الاجتماعية فى المنطقة منذ عام ٢٠١٧. 

«تليجراف» عن جولة الضيفين بالأهرامات: انبهرا بعظمة التاريخ المصرى

تحدثت صحيفة «تليجراف» البريطانية عن جولة الأمير تشارلز وزوجته فى منطقة الأهرامات وأبوالهول، وتعبيرهما عن مدى انبهارهما بعظمة أهرامات مصر الخالدة، مشيرة إلى أن أمير ويلز ودوقة كورنوال التقطا أفضل صور لهما وقت الغروب، خلال جولتهما فى واحدة من عجائب العالم القديم. 

وقالت الصحيفة إن الأمير تشارلز كان حريصًا على أن يُظهر لزوجته مدى جمال وعراقة أهرامات الجيزة، معتبرًا أنها «مثال للبراعة البشرية التى يمكن للعالم الحديث أن يتعلم منها». ونقلت عن الأمير تشارلز قوله، خلال حفل استقبال بمنطقة البانوراما بأهرامات الجيزة: «عندما نشاهد هذه العجائب من العالم القديم، فإننا نتذكر الأعمال البطولية المعجزة للمصريين القدماء»، وأضاف متحدثًا عن عظمة الأهرامات: «هذا أمر يتحدى الخيال، أن تفكر فى كيفية تمكن أسلافك باستخدام الأدوات البدائية من بناء مثل هذه الصروح الضخمة والرائعة ومواءمتها تقريبًا من الشمال إلى الجنوب».

وتابع، بحسب ما نقلت عنه الصحيفة بالقول: «مثلما هو الحال بالنسبة للدوائر الحجرية القديمة الأكثر تواضعًا لدينا فى إنجلترا، تذكرنا الأهرامات برباطنا الوثيق مع كوكبنا الذى نسيناه بمرور الزمن».

فيما نقلت «تليجراف» عن أشرف محيى الدين، مدير منطقة آثار الأهرامات، قوله: «الزوجان كانا فى مغامرة حقيقية، وكانا يسيران على صخور تعود إلى قرون مضت».

ونظمت السلطات البريطانية- بالتعاون مع نظيرتها المصرية- حفل استقبال ضخم للأمير تشارلز وزوجته دوقة كورنوال الدوقة كاميلا، للاحتفال بالروابط بين البلدين فى منطقة هضبة الجيزة المطلة على الأهرامات، عقب زيارتهما المنطقة الأثرية، وتوجه الأمير تشارلز وقرينته من أمام الهرم الأكبر حتى أبوالهول سيرًا على الأقدام، للاستمتاع بكل لحظة وخطوة فى هذه المنطقة الشاهدة على عظمة مصر وحضارتها.

ونشر الأمير تشارلز ولى عهد بريطانيا، على صفحته الرسمية بموقع التدوينات القصيرة «تويتر» صورًا له برفقة قرينته، خلال جولتهما فى منطقة أهرامات الجيزة، وعلق الأمير تشارلز، ولى عهد بريطانيا، على الصورة: «أهرامات الجيزة وأبوالهول، مصر، لحظة استثنائية فى أحد أعظم المواقع المصرية ذات التاريخ القديم الغنى».

«سى إن إن»: ولى العهد سعيد بالوجود فى أرض النيل

ثمنت شبكة «سى إن إن» الأمريكية الزيارة، مشيرة إلى أن الأمير تشارلز أكد سعادته بالوجود فى مصر مجددًا، وحرصه على زيارتها فى إطار الجولة الرسمية الأولى له خارج البلاد، بالإنابة عن الملكة، منذ بدء جائحة كورونا، بعد زيارة للأردن استمرت يومين برفقة زوجته.

ونقلت الشبكة عن الرئيس السيسى تطلعه «لأن تمثل هذه الزيارة محطة جديدة داعمة للعلاقات التاريخية بين البلدين، أخذًا فى الاعتبار ما تمثله دومًا الزيارات الملكية البريطانية من علامات بارزة تظل راسخة فى الذاكرة السياسية والشعبية لكلٍ من مصر وبريطانيا».

وتابعت أن الرئيس السيسى دعا إلى «ترسيخ المؤسسات الوطنية فى دول المنطقة التى تعانى من أزمات، بهدف ملء الفراغ الذى يتيح الفرصة لنمو الإرهاب وانتشاره إلى باقى دول العالم، كونها تعد محددات تمثل- فى مجملها- ثوابت ومبادئ سياسة مصر فى التعامل مع الأزمات القائمة بالمنطقة».