رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

اليابان تستعد لتحصين الأطفال أقل من 12 عامًا ضد «كورونا» فى فبراير

جريدة الدستور

حثت وزارة الصحة اليابانية الحكومات المحلية، على الاستعداد لإطلاق حملة التطعيم ضد كورونا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا فبراير المقبل في أقرب تقدير، وتوسيع نطاق التطعيمات لهذه الفئة العمرية، وفق ما أعلنه مسئولون حكوميون.
وذكرت صحيفة "جابان تايمز" اليابانية اليوم الخميس أنه بينما أرسلت وزارة الصحة الإشعار إلى البلديات، أعرب بعض خبراء الصحة عن قلقهم وسط حالة عدم اليقين بشأن فعالية وسلامة اللقاح للأطفال دون سن 12 عامًا.
وتقدمت شركة فايزر الأمريكية للأدوية وشريكها بيونتيك الألمانية الأسبوع الماضي بطلب للحصول على موافقة الحكومة اليابانية لتطعيم الأطفال في الفئة العمرية باللقاح الذي طوروه بشكل مشترك.
جدير بالذكر أن لقاح فايزر متاح حاليًا مجانًا للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا أو أكثر في اليابان.
وبدأت الولايات المتحدة في تحصين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا، بعد موافقة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.
وتُظهر البيانات المستمدة من التجارب السريرية التي أجرتها شركة فايزر في الولايات المتحدة ودول أخرى أن إعطاء ثلث جرعة البالغين من اللقاح كان فعالًا بنسبة 90.7٪ في الوقاية من عدوى كورونا لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا.

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تتصدر دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وروسيا وتركيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن اللقاحات توفر أملًا جديدًا، ويجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، ويتم الآن تقديم لقاحات كوفيد- 19 في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا، لكن التحديات قائمة في البلدان التي تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا واليمن.

وحذرت الصحة العالمية من أن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في العديد من دول الشرق الأوسط قد تكون لها عواقب وخيمة، إذ يفاقمها انتشار سلالة دلتا من الفيروس وقلة توافر اللقاحات المضادة له.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد- 19) ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة "ووهان" الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين.