الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الصحة العالمية»: البلدان الفقيرة تُحرم من مرافق علاجات سرطان الرحم

سرطان الرحم
سرطان الرحم

أكدت منظمة الصحة العالمية أن النساء والمراهقات في البلدان الفقيرة يحرمن من مرافق الفحص السريري ولقاحات وعلاجات فيروس الورم الحليمي البشر، والتي يراها سكان الأماكن الغنية أمرًا مفروغًا منه.

 

الصحة العالمية: تحدث 9 وفيات من كل 10 وفيات ناجمة عن  سرطان عنق الرحم
وفي بيان صادر عن المنظمة، في جنيف، بمناسبة الاحتفال بيوم العمل للقضاء على سرطان عنق الرحم، أكدت منظمة الصحة أن هناك تفاوتًا واضحًا بين أعداد الوفيات الناجمة عن سرطان عنق الرحم في البلدان المرتفعة الدخل مقارنة بالبلدان المنخفضة الدخل، وهو تفاوت صارخ مماثل لما شاهدناه أثناء جائحة كورونا، حيث تحدث 9 وفيات من كل 10 وفيات ناجمة عن هذا السرطان في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المنتمية إلى الشريحة الدنيا من الدخل المتوسط.

وأشارت إلى أن الوصول إلى الأدوات المنقذة للحياة بالنسبة لهذا المرض مقيد كما هو الحال بالنسبة لما يشهده العالم مع لقاحات فيروس كورونا، فخلال العقد الماضي، وجهت الشركات المصنّعة إمداداتها إلى الأسواق الأكثر ثراءً.

 

نسبة 13% فقط من الفتيات حصلن على تطعيم ضد الفيروس حول العالم

وأضافت أنه في عام 2020، حصلت نسبة 13% فقط من الفتيات المتراوحة أعمارهن بين 9 أعوام و14 عامًا حول العالم على التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري - المسبب لجميع حالات سرطان عنق الرحم تقريبًا. 

وهناك 80 بلداً - تؤوي قرابة ثلثي عبء سرطان عنق الرحم على الصعيد العالمي – لم تعتمد بعدُ هذا اللقاح المنقذ للأرواح.