رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ما يجب معرفته عن مواقع حجز الفنادق ونتائجها المضللة؟

حجز فندق
حجز فندق

محركات البحث وسيلة سهلة للمسافرين للوصول إلى أماكن الإقامة الصحيحة تدرج المواقع الإلكترونية التجميعية عروضًا من بوابات حجز ومنظمين وغيرهما من مقدمي الخدمات، غير أن الوصول إلى أفضل مكان إقامة ليس سهلًا.

توصل الفاحصون من مجلة السفر الألمانية «رايزه أوند برايزه» (رحلات وأسعار) إلى أن "نتائج البحث ليست قائمة على قاعدة موضوعية" وفحصت المجلة ستة محركات بحث كبيرة عن كثب.

وقال الفاحصون إن التصنيف يأتي وفقًا لخوارزمية حسابية داخلية وفقًا لمرشح معد مسبقًا.

وقالت المجلة إنه في ترتيب النتائج كانت المنصات والفنادق التي تقدم الكثير من التخفيضات والعمولات هي المفضلة و"لم تخف" محركات البحث هذا حتى إذا لم يفترض الكثير من المستخدمين أن النتائج مصنفة على حسب القيمة المالية التي يمكن أن يحققها محرك البحث لهم.  

قد يعتقد أي مستخدم مطمئن أن القائمة لفنادق وأماكن إقامة يفترض أنها الأفضل مستندة إلى تصنيفات المسافرين الآخرين. ولكن هذا ليس الحال عادة.

ولكن العروض تكون مدرجة بأسلوب غير شفاف، فيما يتعلق بـ"الموصى به" أو "القيمة مقابل المال" أو "ذي الصلة"، وينصح الخبراء بتغيير قائمة النتائج على الفور من "الموصى به" أو "أفضل الخيارات" إلى "الأسعار (الأقل أولا)".

وبعد القيام بذلك، من الجيد استخدام مرشحات مختلفة. وهذا يسمح لمن يقضون العطلات بتقليل حجم البحث وفقًا لاحتياجاتهم أو على سبيل المثال وفقا للفئة والمنشآت، وتشمل الخيارات الأخرى المفيدة "الدفع عند الوصول" و"مجانية الإلغاء".

وفي سياق متصل، يعمل معظم الفنادق في حرص شديد بسبب أزمة فيروس كورونا ويشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد-19) ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة "ووهان" الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.