رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

العراق فى قلب مصر

 

 

كانت مصر هى الدولة الاولى التى ادانت ذلك الاعتداء الغشيم والمحاولة الغادرة والفاشلة لإغتيال رئيس الوزراء العراقى/ مصطفى الكاظمى كما كان السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسى أول قائد وزعيم يتصل بسيادته للإطمئنان على سلامته ويعلن دعمه وتاييده الكامل له وللشعب العراقى الشقيق ....بيد ان هذا الحادث جعلنا نتوقف لنتساءل من هى القوى الداخلية والخارجية التى لا تريد للعراق الأمن والاستقرار؟.
إن تلك المحاولة تؤكد ان هناك من لا يريد الخير للعراق وشعبه خاصة وان الاسلوب المستخدم فيها كان اسلوبا غير تقليدى بل كان من خلال وسائل مستحدثة عن طريق ثلاثة طائرات مسيرة استهدفت مقر اقامه رئيس الوزراء الكاظمى فى اكثر المناطق امنا وتامينا فى العاصمة بغداد وهى ما يطلق عليها
"المنطقة الخضراء" خاصة ان هذا الحادث جاء فى اعقاب اشتباكات عنيفة أوقعت 125 جريحاً على حدود تلك المنطقة عندما حاول بعض المتظاهرين العراقيين اقتحامها.
لقد تولى مصطفى الكاظمى رئاسة الوزراء فى العراق فى توقيت حساس للغاية خاصة عندما رفعت الولايات المتحدة الامريكية يدها عن تأمينها بعد عقدين من الزمن سيطرت فيها على جميع مفاصل الدولة العراقية وبعد ان زرعت فيها الفتنة بين ابناء الشعب العراقى وقامت بتقسيمهم الى شيعة وسنة واكراد وأيزيدين ومسيحين فى حين اننا لم نكن نسمع عن تلك التقسيمات البغيضة قبل الغزو الامريكى للعراق الشقيق....وتمكن الكاظمى من اجراء إنتخابات نزيهة أفرزت واقعاً سياسياً جديداً ترفضه بعض الكيانات والكتل السياسية هناك وتصر على رفضها عن تلك النتائج وطالبوا بإعادة فرز كامل الاصوات بعد تعرض التحالف الشيعى الممثل للحشد الشعبى لخسارة مدوية أفقدته تلت عدد نوابه فى البرلمان وراح هؤلاء يهددون بنشر الفوضى عبر استخدام الطائرات المسيرة وهو ما تم بالفعل فى الاونة الآخيرة داخل العراق لتحقيق اغراض سياسية مستهدفين المصالح الاجنبية والقواعد العسكرية ومطار اربيل وغيرها...ولعل النجاح الذى حققه الكاظمى منذ توليه إدارة شئون البلاد فى الداخل وايضاً تحسين صورة العراق فى الخارج من خلال استخدام سلاح الاقناع والحوار والتجاوب مع مطالب  الشعب العراقى نفسه لاختيار ممثليه فى مجلسهم النيابى...ومن ناحية اخرى فقد قدم الكاظمى العراق للخارج كجسر بين القوى الاقليمية وارض حوار وشراكة ومشروع استقرار فى منطقه نزفت على مدار سنوات وتخلفت عن ركب العالم الملتحق بقطار التقدم والثورات التكنولوجية المتلاحقة وبالتناغم مع توجهات الرئيس العراقى برهم صالح وبالاستعانة برصيد العراق لدى العرب والعالم راح يحاول نسج علاقات عراقية – عربية 
وعراقية – دولية...كل هذا جعل المليشيات المترامية فى انحاء الاراضى العراقية والتابعة لقوى داخلية وخارجية والتى تهدف الى ترسيخ فكرة "الساحة العراقية" بدلاً من "الدولة العراقية" - حيث يعنى هذا المصطلح ان جميع الخيارات موجودة والتدخلات مستباحة سواء بالاسلحة او الانقلابات الاقليمية فى حين ان الكاظمى يسعى الى عودة الروح للعراق الدولة بكل ما يتطلبه ذلك من فرض الاستقرار والاستثمار والازدهار – جعلها تشعر بالقلق على تواجدها ونفوذها وتأثير قدرتها على خلخلة الاوضاع فى الداخل العراقى خاصة وان الاجهزة الامنية هناك بدأت تستعيد قوتها وهيبتها وسيطرتها على الاوضاع الداخلية فى العراق ونجحت فى التصدى للعديد من محاولات فرض العنف والشغب والمظاهرات ومحاولات اقتحام المنطقة الخضراء الامنة بل إنها ايضاً نجحت فى تأمين العملية الانتخابية حيث جاءت النتيجة مخيبة لامال قوى المعارضة المآجورة والعميلة لمن يريد إستقرار العراق الشقيق وعودته لقوته الاقتصادية والإقليمية فبدأت فى القيام بعدة عمليات تخريبية وإرهابية لترهيب الشعب العراقى الذى استوعب الدرس واعلن عن رغبته فى تحقيق حياة الاستقرار والتطور والامن والامان.
لكل هذه المعطيات كانت مصر من اوائل الدول التى اعلنت تضامنها مع العراق منذ تولى السيد/ مصطفى الكاظمى ادارة الدولة العراقية حكومة وشعباً وتعددت زيارات المسئولين بين البلدين فى مختلف المجالات وتعهدت مصر بالمشاركة فى إعادة إعمار العراق وتوجت تلك الزيارات بلقاءات واتفاقيات شراكة بين القيادة السياسية فى مصر والعراق وانضمت الاردن الى ذلك التحالف الاستراتيجى الذى ولا شك سوف يخدم المنطقة بكاملها وننتظر ان تنضم سوريه قريباً لهذا التحالف...ولعل اهتمام السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى بهذا التقارب وتلك الشراكة لا ينبثق من كونه تحالف اقتصادى فقط بل وان سيادته على علم كامل بوجود تنظيمات ارهابية هناك تشكل خطراً على الامن القومى العربى بصفة عامة والعراقى والمصرى بصفة خاصة حيث ان هناك اعداداً كبيرة من المصريين المقيمين فى العراق تشير المعلومات الى انهم تم استقطابهم للانضمام الى تنظيم داعش وغيره من التنظيمات التى تشكل مصدر خطورة على المنطقة بآسرها .
من ناحية اخرى فإن التقارب المصرى مع العراق بات يشكل نافذة أمل وسعادة وإطمئنان للشعب العراقى وليس ادل على ذلك من مشاركة العديد من الفنانين المصريين مؤخراً فى مهرجان بابل بالعراق فى ذات توقيت محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقى...وكان وعلى رأسهم الفنان الكبير هانى شاكر والدكتورة/رانيا يحيى عازفة الفلوت وبعض فرق الفنون الشعبية المصرية والذى استمر المهرجان 5 ايام كان خلالها عدد الحضور يتجاوز 20 الف مواطن عراقى يومياً فى مظاهرة حب وتقدير لمشاركة الفن والثقافة المصرية.
ان مصر تريد لعراقنا الشقيق الامن والسلام والاستقرار حتى يعود كما كان قوة فاعلة ومؤثرة فى محيطنا العربى والاقليميى...ونحن على يقين ان السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى لن يألوا جهداً فى مساندة العراق حتى يتحقق له هذا الامل والهدف بإذن الله.. وتحيا مصر.