رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هل تؤثر جودة الهواء على صحة القلب والأوعية الدموية؟

تلوث الهواء
تلوث الهواء

تُشير الأبحاث المنشورة في مجلة جمعية القلب الأمريكية، إلى أن هناك صلة بين الهواء النظيف ونظام القلب والأوعية الدموية.

ويساهم تنظيم ضغط الدم والحفاظ على نظام غذائي صحي، ومستوى منخفض من التوتر، في تحسين صحة القلب.

وفقًا لما ذكره الأطباء بموقع "health central" الطبي، قال كاي تشين، أستاذ مساعد في علم الأوبئة بكلية ييل للصحة العامة في نيو هافن، إن تغير المناخ وتلوث الهواء يرتبط بشكل كبير بصحة الإنسان.

وأضاف الأطباء أن مادة ثاني أكسيد النيتروجين، يمكن أن تؤدي إلى زيادة أمراض القلب والأوعية الدموية.

ثاني أكسيد النيتروجين وتأثيره على القلب

أقيمت دراسة على 22 ألف إمرأة يعشن فى جميع أنحاء المناطق الحضرية والريفية والضواحي في الدنمارك بين عامي 1970 و2014، اختبر خلالها العلماء مستويات الجسيمات الدقيقة وثاني أكسيد النيتروجين التي تأتي من المركبات وعادم البناء، حيث تم ربط هذه الجسيمات بآثار صحية ضارة مثل أمراض الجهاز التنفسي وأمراض القلب والأوعية الدموية ومعدلات الوفيات المرتفعة. 

وأشار الباحثون إلى أنه عندما يتم استنشاق ثاني أكسيد النيتروجين، فإنها تدخل إلى الرئتين وتعبر إلى مجرى الدم مما يتسبب فى حدوث تفاعل التهابي شامل يساهم في الإصابة بأمراض القلب.

وأضاف الباحثون أن القلب لا يتأثر فقط بتلوث الهواء، بل يمكن أن يؤثر التلوث الضوضائي سلبًا عليه أيضًا، فوفقًا لدراسة أجرتها جمعية القلب الأمريكية التي اختبرت مدى تأثير التعرض الطويل للضوضاء مثل حركة المرور على نظام القلب والأوعية الدموية.

وأكد الباحثون أنه إذا كنت تعيش بالقرب من ضوضاء مرورية عالية، فسيكون لها تأثير على ارتفاع معدل ضربات القلب بسبب قلة النوم، فقد ربطت الأبحاث بين الأرق وارتفاع ضغط الدم.

وكان تلوث الهواء هو السبب الرئيسي لمشاكل القلب والأوعية الدموية مقارنة بضوضاء حركة المرور على الطرق، لكنهما أظهروا معًا أعلى زيادة فى قصور القلب، حيث أظهرت أن النساء اللواتي تعرضن لضوضاء حركة المرور فقط تزايدت لديهن احتمالية الإصابة بفشل القلب بنسبة 12٪.