الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حتة من القمر.. أبطال الحكاية: تكافح التنمّر وتعيد الثقة لمرضى «الوحمة الجلدية»

حتة من القمر
حتة من القمر

 

حظيت حكاية «حتة من القمر»، ضمن الموسم الثانى من مسلسل «زى القمر»، بمتابعة واحتفاء كبيرين، خاصة فى ظل الموضوع الشيّق الذى تتناوله، والذى جذب الجمهور وحقق تفاعلًا واسعًا.

وتناولت الحكاية، المكونة من ٥ حلقات، فكرة قبول واحترام اختلاف الآخرين، وأنه لا يمكن الحكم على البشر من مظاهرهم الخارجية، وأنه تجب مراعاة مشاعر مَنْ يعانون من بعض المشكلات فى مظهرهم، حيث تحث على احترامهم والقضاء على ظاهرة التنمر عليهم وغيرها.

وتصدرت الحكاية قائمة الأكثر تداولًا فى محركات البحث وعلى مواقع التواصل الاجتماعى طوال فترة عرضها على قناة «cbc».

وفى السطور التالية يتحدث عدد من نجوم العمل، لـ«الدستور»، حول الكثير من كواليس التصوير وردود الأفعال على الحكاية.

 

لقاء الخميسى:  المكياج كان يستغرق ساعتين.. وسعيدة بردود الأفعال

أعربت الفنانة لقاء الخميسى عن سعادتها بنجاح العمل وتحقق الهدف من ورائه لدى المشاهدين، معبرة عن فرحتها الخاصة بردود الأفعال على «السوشيال ميديا».

وقالت: «أنا حبيت شخصية قمر جدًا، على الرغم من أنها كانت مرهقة جدًا فى التحضير، بس كنت مستمتعة بها قوى».

وأضافت: «أنا والمؤلفة ميرنا أصحاب، كنّا عايزين نعمل قصة مختلفة وليها رسالة، وأنا قبل ما أقرأ السيناريو وافقت على الفكرة بسبب أنها مهمة جدًا.. أنا أصلًا اتفاجئت إن فيه ناس كتيرة فى مصر بتتعرض للتنمر بسبب مشكلات البشرة والوحمات».

وواصلت: «روحنا لدكتور متخصص فى مصر فى الحالات دى، واكشفنا إن فيه ناس كتير عندها الوحمة أكبر كمان من ٨ سم، وبتسببلهم أمراض»، لافتة إلى أن الحكاية واقعية ولكن لا تخص أشخاصًا بأعينهم.

وكشفت عن أن المكياج كان يستغرق من ساعة ونصف الساعة لساعتين، وقالت: «أنا كنت سعيدة جدًا، وردود الأفعال فاقت كل التوقعات، خاصًة أنه وصلت لى رسايل كتير من ناس مختلفة بيتكلموا عن إنى إزاى قدرت أخلى عندهم ثقة فى نفسهم».

وتحدثت عن كواليس التصوير، موضحة: «الحمد لله كنّا مبسوطين قوى، ومكنّاش عايزين نسيب بعض من كتر ما كنّا أسرة وصحاب وبنحب بعض جدًا، وكلنا كنّا بنساعد بعض وعايزين نخرّج الحكاية فى أحسن شكل للمشاهد».

وعن التعاون مع المخرج محمد عبدالرحمن حماقى، أكدت: «مجتهد جدًا، وحبيت الشغل معاه طبعًا لأنه فاهم كويس بيعمل إيه، دون إرهاق لينا، وعرف يخرج الحكاية فى أفضل حاجة».

محمد العمروسى: دراما الـ5 حلقات تقدم وجبات خفيفة

قال الفنان محمد العمروسى، الذى جسد شخصية «سيف» فى الحكاية، إنه وافق على العمل بعد ترشيح المنتجة مها سليم له، فأبدى ترحيبه دون تردد، لأن الدور مميز ومختلف عن أدواره السابقة.

وأضاف «العمروسى»: «إحنا بنتكلم عن حالة إنسانية كان متوقع إنها تمس كل الناس، بشكل فيه عدم تنمر، وإن المفروض الناس أصحاب الوحمة نشوفهم بشكل تانى».

وتابع: «المسلسلات ذات الحكايات المنفصلة هى دراما خفيفة متنوعة تقدم للمشاهد وجبات خفيفة ومواضيع مختلفة بدلًا من موضوع واحد طويل، وتأثير الـ٥ حلقات أسرع، ونعرف رأى الجمهور أسرع وبشكل أوضح من خلال عمل مكون من بداية ووسط ونهاية، وحبكة درامية تقدّم للمشاهدين فى ٥ أيام فقط».

عايدة رياض:  انتصرنا للحب.. ومبسوطة بتعاطف الجمهور

أكدت الفنانة عايدة رياض أن الحكاية مهمة جدًا وهو ما دفعها لقبول دور والدة الفنانة لقاء الخميسى. ورأت أن عرض الحكاية بمثابة هزيمة ساحقة للمتنمرين، وانتصار للحب والجمال الحقيقى المتمثل فى جمال الجوهر الداخلى. وقالت: «رد فعل الجمهور رفع من روحى المعنوية جدًا، ومؤشر مبشر وجميل جدًا يشجعنى على الاستمرار».

محمود الشرقاوى: لم أتوقع النجاح بهذا الشكل الكبير

أعرب الفنان الشاب محمود الشرقاوى عن سعادته بالمشاركة فى حكاية «حتة من القمر»، بتجسيد شخصية «معتز»، من أصدقاء البطلة لقاء الخميسى، مؤكدًا أنه لم يكن يتوقع نجاح الحكاية بهذا الشكل.

وقال «الشرقاوى» إنه تعاون مع نجوم كبار خلال هذا العمل، وكان كل نجم كبير حريصًا على التعامل بشكل لطيف مع الشباب ومساعدتهم، مشيرًا إلى أن التعاون مع فنانة بحجم لقاء الخميسى يعد علامة فارقة فى مسيرته الفنية.

ولفت إلى أن مخرج العمل اجتمع بكل ممثل على حدة ليوضح له تفاصيل الشخصية التى سيجسدها.

ميرنا الفقى:  استوحيت الفكرة من وجه عارضة أزياء

قالت ميرنا الفقى، مؤلفة الحكاية، إن القصة ليست حقيقية بل من وحى خيالها، مشيرة إلى أنها شعرت بسعادة كبيرة حينما تصدرت الحكاية قائمة التريندات على موقعى «فيسبوك» و«إنستجرام». وأضافت: «جاءتنى الفكرة حينما شاهدت صورة لعارضة أزياء تملك وحمة تغطى نصف وجهها، فقررت البحث عن هذه الحالة ودراستها، ثم توصلت إلى طفلة أمريكية تحمل وحمة شبيهة».

وتابعت: «كانت الطفلة تشبه القمر، وكانت الوحمة مثل المناطق المظلمة التى تزيد القمر جمالًا وغموضًا، وهنا قررت تحديد اسم الحكاية».

محمد عبدالرحمن:  شعرت بالحماس بمجرد قراءة السيناريو

أعرب المخرج محمد عبدالرحمن حماقى عن سعادته بنجاح حكاية «حتة من القمر» بهذا الشكل القوى، وقال: «شعرت بالحماس بمجرد قراءة السيناريو، لأن الحكاية تناقش قضية مهمة، وهى التنمر على أى شخص يملك وحمة ظاهرة».

وأضاف «حماقى»: «كنا نعمل لمدة ١٨ ساعة يوميًا، واستمرت فترة التصوير لمدة ٨ أيام، وكان الممثلون متعاونين جدًا»، مؤكدًا أن جميع المشاركين فى العمل التزموا بتطبيق الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، مثل ارتداء الكمامات.

جيلان علاء: راحة نفسية كبيرة فى الكواليس رغم العمل الطويل

جسّدت الفنانة جيلان علاء دور «سمر» الصديقة المقربة لـ«قمر»، لقاء الخميسى، ودعمتها ضد التنمر الذى تعرضت له بسبب الوحمة الموجودة فى وجهها. وقالت: «الشخصية اختارتنى بعد ترشيح من المنتجة مها سليم.. الشخصية لطيفة وبسيطة، والتحدى كان إيجاد التوازن بين خفة الظل والجدية فى المواساة والدعم». وأضافت: «ردود الأفعال كانت أقوى مما توقعت، والنجاح مشجع جدًا، وكواليس التصوير كانت جميلة وهادئة وبها راحة نفسية كبيرة، وأفراد فريق العمل كانوا بشوشين رغم ضغوط التصوير لساعات طويلة».

وعن التعاون مع الفنانة لقاء الخميسى، قالت: «كنّا أصدقاء فعلًا فى الكواليس وليس أمام الكاميرات فحسب، وأنا سعيدة بالعمل مع جميع طاقم العمل، رغم أنها المرة الأولى التى نتعاون فيها».