الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

توفيق الحكيم: تمنيت أن أكون لاعب كرة.. وابنى ضيّع ثروتى

 الأديب الراحل توفيق
الأديب الراحل توفيق الحكيم

 

من باب السخرية، تمنى الأديب الراحل توفيق الحكيم أن يصبح لاعب كرة قدم أو راقصًا، وذلك لشعوره بأن الكلمة فقدت معناها ولم يعد يتبقى منها سوى اللفظ، إضافة إلى توارى عبقريات الأدب والإبداع أمام عبقرية «القَدَم» وعبقرية «الوِسط».

فى حواره لجريدة «مايو» ١٩٨٢، عبّر «الحكيم» عن زهده فى الكتابة، قائلًا: «عجزت عن الكتابة، ولهذا أحلت قلمى إلى المعاش، لم يعد هناك ما يقال».

أنفق «الحكيم» نصف قرن من الزمن فى الكتابة، يدرب فيها قلمه ليكون أداة ليعبر بها، لكن فور إحساسه بالعجز قرر أن يرتاح ويعتزل.

فى كتابه «رسائل خاصة جدًا» يلفت الكاتب إبراهيم عبدالعزيز إلى أن توفيق الحكيم كان والدًا فاشلًا، فمنذ ميلاد ابنه «إسماعيل» رفض الاعتراف بمشاعر الأبوة الحقيقية الحنونة تجاهه، وعندما كانت تطلب منه زوجته أن يتصل بالطبيب من أجل ابنه كان يرفض، بل وبلغ الأمر أنه كان يطلب منها أن تنصرف من أمامه إذا بكى الطفل وإلا سيلقى به إلى الشارع.

وحكى «الحكيم»، فى حواره مع الكاتب الصحفى صلاح منتصر، المنشور فى كتاب «توفيق الحكيم فى شهادته الأخيرة»، مركز الأهرام للترجمة والنشر عام ١٩٩٦، أن أكبر مبلغ تسلمه فى حياته كان ٥٠٠٠ جنيه، بالصدفة، بعدما طالب ناشر رواية «عودة الروح» بالمبلغ على سبيل «التطفيش»، لكن المفاجأة أن الناشر أرسل إليه المبلغ كاملًا، وهو أكبر مبلغ تسلمه فى حياته.

تسلم «الحكيم» المبلغ وحوله إلى شهادات استثمار، وقال: «ادّخرت المبلغ، لكن ابنى الله يرحمه كان عاوز يشترى أورج، وفضل ورا أمه يحرضها لغاية ما خدوا الفلوس بتاعة الشهادات واشترى بيها أورج.. وأصبح الرصيد بتاعى مفيش».