الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كلمة الرئيس السيسى أمام مؤتمر باريس حول ليبيا تتصدر اهتمامات الصحف

 الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

تصدرت كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي أمام مؤتمر باريس حول ليبيا اهتمامات صحف القاهرة الصادرة، صباح اليوم السبت، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات الأخرى.
ففي "الأهرام" وتحت عنوان "حان الوقت لأحفاد عمر المختار لاستعادة حريتهم واستقلال قرارهم"، ذكرت الصحيفة أن الرئيس السيسي وجه - في كلمته أمس أمام مؤتمر باريس حول ليبيا - دعوة للشعب الليبي بضرورة نبذ خلافاتهم، مؤكدًا أن استعادة الاستقرار الدائم، تحقيق السلم الاجتماعي، والحفاظ على الهوية والنسيج الوطني في ليبيا، لها متطلبات لا يمكن تجاوزها، تتمثل في إتمام المصالحة الوطنية الشاملة بين جميع أبنائه، وإيلاء الاهتمام للتوزيع العادل للثروات لتحقيق التنمية الشاملة في سائر أقاليم ليبيا دون استثناء، وصولًا إلى دفع عجلة الاقتصاد وضمان الاستفادة المثلى من موارد ليبيا تلبية لآمال أبناء شعبها‪.‬
وأوضحت أن الرئيس السيسي قال "نحن نجتمع اليوم لنشهد أن الوضع في ليبيا يتجه إلى الأفضل، حيث يتزامن مع اجتماعنا مرور العملية السياسية الليبية بمرحلة حاسمة تستهدف تتويج الجهود الدولية والإقليمية بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر يوم 24 ديسمبر المقبل".
وأضاف أنه من المهم أن يكون الموقف الصادر عن المؤتمر واضحًا لا لبس فيه بشأن رفض بقاء الوضع على ما هو عليه، وإدانة استمرار مخالفة المقررات الدولية ذات الصلة بإنهاء كافة أشكال الوجود العسكري الأجنبي في ليبيا، وأن يتم تحديد مدي زمني واضح وملزم لخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة، وربما يكون الأهم أن يتم تدشين آليات وضمانات لتنفيذ ما نتفق عليه، وما تسعى لجنة 5 + 5 العسكرية المشتركة بصدق ووطنية إلى تحقيقه من خلال خطتها ذات الصلة.
وجدد الرئيس، في كلمته، استعداد مصر التام لتقديم كافة أشكال الدعم للأشقاء في ليبيا لتنفيذ خطة لجنة "5 + 5" العسكرية المشتركة في هذا الخصوص، توحيد مؤسسات الدولة، وبناء القدرات، لكي يملك الليبيون مقدراتهم ويتمكنوا من تقرير مصيرهم ورسم مستقبلهم‪.
وتحت عنوان "المبعوث الرئاسي الأمريكي يهنئ مصر باستضافة مؤتمر المناخ القادم"، ذكرت صحيفة "أخبار اليوم" أن ياسمين فؤاد وزيرة البيئة التقت جون كيري المبعوث الرئاسي الأمريكي للمناخ والوفد المرافق له؛ لتهنئة مصر باستضافة مؤتمر الأطراف للتغيرات المناخية القادم، وذلك على هامش مشاركة مصر بمؤتمر الأطراف الـ 26 لاتفاقية التغيرات المناخية، المنعقد بالمملكة المتحدة.
وأعرب المبعوث الرئاسي الأمريكي للمناخ عن سعادته باستضافة مصر لمؤتمر الأطراف للتغيرات على أرضها العام القادم عن إفريقيا، وهو ما يعود بكثير من الفوائد على قضية التغيرات المناخية عالميًا نظرًا لدور مصر المحوري في التوفيق بين الدول بما يخدم قضية التغيرات المناخية عالميًا ويحقق طموحات الدول الإفريقية في التنمية.
وأشارت صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان (الأمير تشارلز وزوجته في "ضيافة مصر".. الخميس) إلى زيارة الأمير تشارلز أمير ويلز ودوقة كورنوول التاريخية إلى مصر الخميس القادم، والتي تستمر يومين في إطار جولة تشمل الأردن، وهي الأولى التي يقوم بها ولي العهد البريطاني وقرينته إلى الخارج منذ تفشي وباء جائحة كورونا (كوفيد ــ 19) في أنحاء العالم.
وأوضحت الصحيفة أن زيارة الأمير تشارلز إلى مصر هي الثالثة من نوعها والأولى بعد ثورة 30 يونيو وما شهدته مصر من تطور وإنجازات تتضاعف يوما تلو الآخر؛ حيث سبق أن قام ولي العهد البريطاني بزيارة مصر مرتين الأولى في عام 1991، مع زوجته الأولى الراحلة الأميرة ديانا، حيث كانت مصر إحدى محطات شهر العسل، والزيارة الثانية للأمير تشارلز في عام 2006 مع زوجته الحالية دوقة كورنوول ضمن جولة استمرت أسبوعين، وشملت كلًا من مصر والسعودية والهند، بهدف تعزيز التسامح بين الحضارات.
وأضافت أن زخمًا كبيرًا للعلاقات بين مصر والمملكة المتحدة في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، زخم تعكسه الاتصالات واللقاءات المتواصلة بين الرئيس السيسي ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.
وفي "المصري اليوم" وتحت عنوان (تحضيرات جديدة قبل افتتاح طريق "المواكب الملكية") أوضحت الصحيفة أن محافظة الأقصر واصلت استعداداتها لافتتاح طريق المواكب الملكية المعروف باسم (طريق الكباش)، خلال الأيام المقبلة، في احتفالية ضخمة يتم الإعداد لها، وسط اهتمام من كل الوزارات المعنية وبدعم حكومي غير مسبوق.
وأضافت الصحيفة أن وزارتي السياحة والآثار والتنمية المحلية ومحافظة الأقصر تسابق الزمن لاستكمال التجهيزات لافتتاح المشروع لكشف وإحياء الطريق، والذي يمتد بطول 2700 متر، بين معبد الأقصر ومجموعة معابد الكرنك، على ممر حجري تصطف على جانبيه المئات من تماثيل الكباش، التي نحتها المصري القديم.
وأشارت إلى أن فرق عمل من المرممين الأثريين وخبراء الصوت والضوء وخبراء في تجميل المدن التاريخية وشركات مقاولات متخصصة يواصلون العمل على مدار الساعة؛ من أجل إنهاء الأعمال المتعلقة بافتتاح المشروع في قلب مدينة الأقصر، وتحول معبد الأقصر لساحة من العمل والإنتاج.