رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«العربي للأبحاث»: مشاركة السيسي بمؤتمر باريس يدعم انتقال ليبيا للديمقراطية

الباحث المصري هاني
الباحث المصري هاني سليمان

قال المحلل السياسي هاني سليمان، مدير المركز العربي للبحوث والدراسات الاستراتيجية، إن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي في مؤتمر باريس بشأن ليبيا، يأتي انطلاقًا من نقطتين، أولهما تلبية لدعوة الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، لافتًا إلى أن هذا يؤكد على قوة العلاقات الوثيقة بين مصر وفرنسا.

وأضاف سليمان في تصريحات لـ"الدستور": "يأتي هذا التوافق انطلاقًا من التوافقات حول عدد كبير من الملفات في الفترة الأخيرة، ارتباطًا بدور مصر المحوري، باعتبارها رقمًا مهمًا في إطار العلاقات الدولية الإقليمية أو المجتمع الدولي في هذه الفترة".

وأشار المحلل السياسي إلى أن المنطلق الثاني للمشاركة ينطلق من دور مصر الكاشف والفاصل فيما يتعلق بمسار الأزمة في ليبيا، قائلًا: "على اعتبار أن الخطوط الحمراء الذي وضعها الرئيس المصري والدبلوماسية المصرية عملت بشكل كبير على تغيير جذري في موقف التدخلات الأجنبية في ليبيا".

ملفات على طاولة السيسي

وأردف: "مشاركة الرئيس السيسي يمكن محفوفة بعدد من الملفات منها محاولة القاهرة، في التركيز على أعمال المؤتمر من أجل ضمان حشد تكاتف المجتمع الدولي لمساندة ليبيا خلال الفترة الصعبة و المنعطف التاريخي التي تمر به حاليا، ولا سيما في ظل اقتراب انعقاد الانتخابات الليبية المقررة الشهر المقبل".

وتابع: "أيضًا هناك نقطة مهمة سيركز عليها الجانب المصري خلال المشاركة في مؤتمر باريس بشأن ليبيا، وهي ضرورة خروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب من الأراضي الليبية"، مشيرًا إلى أن هذا العنصر يعد ركيزة أساسية للدولة المصرية، باعتبار القاهرة أول من أثارت الحوار حوله.

اختتم سليمان حديثه قائلًا: "الجانب المصري بالتأكيد حريص على دفع عملية الانتخابات البرلمانية والرئاسية في ليبيا المقررة في 24 ديسمبر المقبل، لأن مصر تريد الانتقال من هذا المسار المتأرجح والفترة الانتقالية الصعبة إلى مسار أكثر استقرارًا، ووضع القطار على الطريق الصحيح حتى تسير الأمور نحو التهدئة".