رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

المركزى العراقى يفرض قيودًا على التعامل بالعملات المشفرة «بيتكوين»

بيتكوين
بيتكوين

انضم البنك المركزي العراقي إلى قائمة البنوك المركزية التي تفرض قيودًا على التعامل بالعملات الرقمية المشفرة بيتكوين وأخواتها.

وأصدر البنك المركزي العراقي بيانًا، اليوم، حذر فيه من التعامل بالعملات الورقية والمشفرة والافتراضية لعدم خضوعها لأية ضوابط أو تشريعات قانونية أو رقابية أو فنية في العراق.

وقال البنك إنه “يتابع عن كثب التعاملات في سوق العملات الرقمية والمشفرة والافتراضية”، مشيرًا إلى أنه "نظرًا للمخاطر الكبيرة المرتبطة بتلك العملات وعدم خضوعها لأية ضوابط أو تشريعات قانونية أو رقابية أو فنية في العراق، ولتلافي أية تداعيات سلبية ناتجة عن التعامل بتلك العملات، ذات التذبذب العالي وعمليات المضاربة فيها، يحذر البنك المركزي العراقي من استخدامها".

 وأوضح أن البنك المركزي لا يوفر الحماية القانونية لمن يتعامل في سوق العملات الرقمية والمشفرة والافتراضية ولم يمنح رخصة لأية عملة رقمية مشفرة حاليًا.

ورغم الملاحقات المتتالية من البنوك المركزية، إلا أن عملة بيتكوين المشفرة حققت رقمًا قياسيًا جديدًا، أمس الأربعاء، حيث تجاوز سعرها 65 ألف دولار مع اتخاذها خطوة جديدة كأكبر عملة مشفرة في العالم تقتحم بورصة وول ستريت.

وبدأ صندوق مؤشرات متداولة مرتبط بالبيتكوين "آي تي إف"، وهو نوع من الأداة الاستثمارية، نشاطه في بورصة نيويورك الثلاثاء.

وارتفعت العملة المشفرة إلى 65,778 دولار وفقًا لموقع "كوين ماركت كاب" المتخصص.

وارتفع التداول بصندوق "بيتكوين استراتيجي" (إي تي إف) 5% في أول يوم له الثلاثاء.

ويتوقع أن يسهل هذا الصندوق للمستثمرين التداول بالبيتكوين إضافة إلى تعزيز التداول بالعملة المشفرة. 

وانضم العراق إلى قائمة الدول التى تواجهه بيتكوين وعلى رأسها الصين، ففي نهاية شهر سبتمبر، اعتبر البنك المركزي الصيني أن كل التعاملات المالية التي تجري بالعملات الرقمية غير قانونية، وهي الأحدث في سلسلة من الإجراءات التنظيمية للقضاء على تداول العملات المشفرة.