رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير الزراعة: إعلان سعر محصول القمح قبل زراعته قرار تاريخى

السيد القصير وزير
السيد القصير وزير الزراعة

أكد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن الدولة المصرية والقيادة السياسية دائما داعمة للفلاح وللمزارع، معتبرا أن إعلان الحكومة سعر محصول القمح قبل زراعته ولأول مرة في البلاد هو قرار تاريخي يصب في مصلحة الفلاح.


وقال السيد القصير، خلال اتصال هاتفي مع قناة "إم بي سي مصر" الفضائية لبرنامج "يحدث في مصر" مع الإعلامي شريف عامر، إن سعر أردب القمح المحلي سيكون بـ820 جنيها، مشيرا إلى أن إعلان السعر للمزارع قبل الزراعة سيكون لديه معرفة كمية القمح الذي سيتم توريده، خصوصا أن الدولة هي التي تستلم منه.


وأشار إلى أن القرار يساعد الفلاح المصري على معرفة اقتصادياته، موضحا أن السعر كان يعلن كل سنة في شهر مارس أو أبريل مع موسم بدء الحصاد، وهذا السعر سيكون له أثر على الفلاحين في زيادة الرقعة الزراعية، علما بأن السعر تمت زيادته إلى 100 جنيه للأردب، كما تمت زيادة الفدان في حدود ألفي جنيه.


وناشد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي المزارعين بزراعة القمح من التقاوي المعتمدة لزيادة إنتاجيتها، مؤكدا أن هذا يساعد على زيادة متوسط الإنتاجية للفدان.


وأضاف السيد القصير أن مصر تزرع 3.4 مليون فدان ونأمل في الوصول إلي 3.7 مليون فدان.

 

وعلى صعيد آخر، بحث السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، مع السفير هان سخابفلد سفير هولندا بالقاهرة وعدد من ممثلي الهيئات والشركات العاملة في قطاع الزراعة المصرية والهولندية عددًا من الموضوعات الزراعية المشتركة.

 

جاء ذلك في حضور المهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية.

 

واستعرض القصير توجيهات القيادة السياسية بشأن تعزيز نظم الغذاء المستدام والأمن في مصر وذلك استناداً على مخرجات قمة نظم الغذاء المستدام، مع توسيع قاعدة المصريين المستفيدين من نظم غذائية صحية ومستدامة وخاصة في المناطق الريفية.

 

وأوضح أن استراتيجية وزارة الزراعة تعتمد على 4 محاور رئيسية وهي: التوسع الأفقي وذلك باستصلاح وإضافة 4 ملايين فدان رغم التحديات التي تواجهها الدولة المصرية من ندرة الموارد المائية، والتوسع الرأسي باستنباط أصناف جديدة من المحاصيل الاستراتيجية؛ والصحة النباتية والحيوانية والسمكية فضلا عن إطلاق عدد  من المبادرات البنكية لتسهيل الإقراض والمرتبطة بالسياسة الزراعية المصرية.