الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

توقيع مذكرة تفاهم بين مصر والأردن والعراق فى مجالات التكامل الصناعى

خلال اللقاء
خلال اللقاء

استضافت وزارة التجارة والصناعة، مراسم توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في مجالات التكامل الصناعي مصر والأردن والعراق.

وقّع الاتفاق عن الحكومة المصرية نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، والمهندس يوسف الشمالي، وزير الصناعة والتجارة والتموين، عن الحكومة الأردنية، ومن المقرر أن يوقع الاتفاق عن الجانب العراقي المهندس منهل الخباز، وزير الصناعة والمعادن.

ومن جانبها قالت «جامع» إن هذا الاتفاق، الذي يستمر مدة 3 سنوات قابلة للتمديد، يأتي تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بالأمس خلال لقائه الحسين بن عبدالله الثاني، ولي عهد المملكة الأردنية الهاشمية بأهمية الإسراع في توقيع هذا الاتفاق، استنادًا لنتائج القمة الثلاثية التي انعقدت في الأردن خلال العام الماضي برئاسة القيادات السياسية بالدول الثلاث، والتي أكدت أهمية تنفيذ حزمة من مشروعات التعاون بين الدول الثلاث من خلال العمل على انجاح جهود، وتنفيذ ما يجري التوافق عليه من مشروعات مشتركة في أسرع وقت ممكن، فضلاً عن تعزيز الشراكة وتعميق التنسيق والتعاون والتكامل الاستراتيجي بين البلدان الشقيقة الثلاث.

دعم التنمية الاقتصادية

ولفتت إلى أن الاتفاق سيسهم في تحسين التعاون والتنسيق في مجال التكامل الصناعي بما يحقق المنافع المشتركة لدعم التنمية الاقتصادية المنشودة وتعزيز القدرة الاقتصادية والاجتماعية للدول الأطراف، وتحقيق وفورات الإنتاج من خلال تشجيع تطوير القدرات الإنتاجية.

وأوضحت «جامع» أن الدول الثلاث ستنشئ بموجب الاتفاق لجنة للتنسيق والمتابعة لإعداد وتنفيذ خطط وآليات تعزيز التكامل والتعاون الاقتصادي والصناعي والتجاري، بحيث تضم مسئولين من الدول الثلاث وتجتمع اللجنة بصفة دورية بالتناوب في إحدى الدول الأطراف، وترفع تقاريرها الى السادة وزراء الصناعة والتجارة في مصر والأردن والعراق.

وأشارت، إلى أن الاتفاق يستهدف بناء تكامل صناعي بين الدول الثلاث وتعزيز وتطوير المناطق الصناعية المشتركة من خلال التعاون في مجال التطوير الصناعي، وتحديد إطار قانوني ينظم أطر التعاون في مختلف مجالات التكامل الصناعي المشترك، إلى جانب دعم الجهود المبذولة لتنمية علاقات التعاون في المجالات الاقتصادية والترابط بين القطاع الخاص، بما يخدم تطوير وتحديث الصناعات القائمة والتوسع في صناعات جديدة تتلاءم مع متطلبات السوق الداخلية للدول الثلاث واحتياجاتها والتصدير للخارج، وتحقيق وفورات في الإنتاج واتساع حجم الأسواق الذي سيشجع على تطوير القدرات الانتاجية والتنافسية، وتعزيز التنافسية، وجذب وتوجيه الاستثمارات إلى المشروعات ذات الاهتمام المشترك، فضلاً عن رفع مستوى رخاء المواطنين في كلٍ من مصر والأردن والعراق من خلال توفير السلع بأقل الأسعار وبالجودة المطلوبة.

مشروعات صناعية مشتركة

وفيما يخص التعاون في مجال التكامل الصناعي، لفتت جامع إلى أن مصر والأردن والعراق ستقوم بموجب الاتفاق بتسهيل إنشاء مشروعات صناعية مشتركة من خلال وضع الآليات وتنسيق السياسات الصناعية لتعزيز التكامل الصناعي في القطاعات الصناعية ذات الاهتمام المشترك، بما فيها مجالات الكيماويات، والأسمدة والمبيدات الزراعية، والملابس، والسيراميك، والجلود، والأدوية البشرية والبيطرية.

ونوهت الوزيرة، إلى أن الدول الثلاث ستتعاون في مجال المعارض من خلال تبادل المعلومات فيما بينها حول أجندة المعارض والفعاليات التجارية ذات الصلة من حيث التسهيلات التي يمكن تقديمها بهذا الشأن وإمكانية البيع المباشر ومنتجات القطاعات المستهدفة، وتسهيل إقامة معارض البيع المباشر لمنتجات من يرغب من الدول الأطراف وتقديم التسهيلات والإعفاءات.

وأضافت، أن الاتفاق ينص أيضا على ضرورة معالجة العوائق الفنية غير الجمركية التي تواجه حركة التبادل التجاري بين الدول الأطراف، بما يحقق التكامل الصناعي والتجاري، وتنسيق الجهود بين الدول الثلاث؛ لإتمام إنشاء بوابة تجارة الكترونية لغرض تسهيل نفاذ البضائع المتبادلة وتخصيص مسارات سريعة للبضائع المتداولة واستكمال الربط الالكتروني بين الإدارات الجمركية في أسرع وقت ممكن، فضلاً عن النظر في دراسة إمكانية تطبيق ذات المعاملة الجمركية بين الدول الأطراف دون تمييز وبما لا يتعارض مع الالتزامات الدولية.

نقلة نوعية في مستوى التعاون

ومن جانبه أكد المهندس يوسف الشمالي، وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردنية أن الاتفاق سيسهم في تحقيق نقلة نوعية في مستوى التعاون بين الدول الثلاث حيث يركز على تعظيم الاستفادة من قرب المسافات بين الدول الثلاث والذي يوفر سهولة انتقال الأفراد والبضائع ورؤوس الأموال، والاستفادة من وجود أطر تعاقدية واتفاقيات ثنائية تربط الدول الأطراف، والاستفادة من المعرفة التكنولوجية والخبرات التصنيعية المتراكمة وتوفر موارد الطاقة والطاقات الإنتاجية الكبيرة والأيدي العاملة الماهرة التي تتمتع بها كل دولة من الدول الأطراف، بالإضافة إلى تعزيز الاعتماد على المزايا الاستراتيجية التي تتمتع بها الدول الأطراف لتشجيع الاستيراد والتصدير للسلع والمنتجات المصنعة فيها، والاستفادة من سياسات الاقتصاد الحر وتوافر شبكة اقليمية للنقل بين الدول الأطراف.

وأضاف «الشمالي» أن الاتفاق يستهدف أيضا تعزيز الاستثمارات المشتركة وبناء شراكات فاعلة بين ممثلي القطاع الخاص في الدول الأطراف، من خلال تبادل قوائم الشركات الراغبة في الدخول بشراكات في القطاعات المحددة للتصنيع والتسويق والبحث والتطوير بين الدول الأطراف وترتيب لقاءات الشركات ذات الاهتمام المشترك، وتشجيع القطاع الخاص في الدول الأطراف على استيراد الخامات الطبيعية والمواد الخام للصناعات التكاملية من المواد المتوفرة في الدول الأطراف.