الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كريستين ستيوارت تتحدث عن أزياء فيلم «سبنسر» الخاصة بالأميرة ديانا

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

لا زالت الأميرة ديانا موضع اهتمام، لعامة الناس  وبشكل خاص الفنانين وصناع  السينما وقصة فيلم “سبنسر”  مستوحاة من أحداث حقيقية حيث عرض الفيلم  نقطة تحول في حياة الأميرة ديانا التي لعبت دورها كريستين ستيوارت، وتدور أحداثه خلال احتفالات عيد الميلاد التقليدية في منزل ملكة إنجلترا  في منزل العائلة المالكة بساندرينجهام في عشية عيد الميلاد إلى يوم 26 ديسمبر  خلال عطلة عامة في المملكة المتحدة.

كريستين ستيوارت

 والأيام الثلاث التي تتمحور أحداث الفيلم حولها مهمة للغاية لأنها تضخم المشاكل العديدة التي يجب أن تواجهها ديانا في حياتها الخاصة، حيث  كانت الأميرة عالقة في زواج متعثر، وعانت من إضطراب الأكل وفقًا لموقع “vogue”

كريستين ستيوارت في إطلالة من شانيل في فستان سبنسر.

أزياء الأميرة ديانا في فيلم سبنسر 

وفي الفيلم  تم إلقاء الضوء علي  خزانة الملابس الخاصة بالأميرة، ولطالما احتلت شانيل مكانة خاصة في خزانة ملابس ديانا حيث كانت محبّة كبيرة للخياطين الكلاسيكيين وحقائب اليد المبطنة في المنزل، لذلك تجد كريستين ستيوارت أثناء تجسيدها لدور ديانا في الفيلم ترتدي من دار الأزياء الخاصة بشانيل.

لذلك ارتدت  كريستين ستيوارت الأحمر التراثي في معطف التويد أثناء  تمثيلها لخريف و شتاء 1988-1989في فيلم سبنسر، وظهرت الفساتين المخملية السوداء من خريف 1983 و1988، ومجموعة من الإكسسوارات القديمة.

وتجاوزت ملابس الفيلم فترته التاريخية حيث نري تنورة تم رصدها في مجموعة هوت كوتور لربيع وصيف 2020، من تصميم فيرجيني فيارد.

 

كريستين ستيوارت تفك تشفير أزياء شانيل الخاصة بها في سبنسر

تعامل كريستين ستيوارت مع دار شانيل 

تشتهر الممثلة منذ عام 2013 بأسلوبها الشخصي للغاية في التعامل مع العلامة التجارية، وعلى الرغم من أن أسلوبها عكس أسلوب ديانا، إلا أنها كانت تعلم أن قطع شانيل التاريخي كانت أساسية في هذه القصة.

كريستين ستيوارت في سبنسر

فساتين  الأميرة ديانا من شانيل 

كانت ديانا ترتدي شانيل في وقت لاحق من حياتها أكثر مما كانت عليه في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ولا يمكن تجاهل الآداب الملكية ، التي تنظم ما ترتديه من طول التنانير إلى لون طلاء الأظافر على الرغم من كل شيء.

وأبرز هذه الفساتين هو ثوب تول مع ثنيات، وحزام من الساتان، وزهيرات من القماش الرقيق، وتمت تخزين هذا الثوب بعد أكثر من ثلاثين عامًا من وفاة الأميرة.

وعلي  الرغم من أنه ليس القطعة الوحيدة التي تم إعادة تصميمها للفيلم  إلا أن فستان الأميرة  يلعب دورًا كاملاً في الفيلم كما  يظهر على الملصق الرسمي، الذي يُظهر ديانا ملتوية على الأرض في هذا الفستان.