الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الزراعة» تشيد باستنباط أصناف جديدة من القمح والشعير أقل استهلاكًا للمياه

فريق أكساد وايكاردا
فريق أكساد وايكاردا

أشاد الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية  بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، باستنباط أصناف محسنة من القمح والشعير تكون أقل استهلاكًا للمياه وأعلى إنتاجية وأكثر تحملًا للظروف البيئية المعاكسة، في ظل التحديات التي تواجه المنطقة العربية بسبب التغيرات الكبيرة للتغيرات المناخية.

وأكد سليمان، خلال اجتماع أكساد بالقاهرة، أهمية تكثيف البحوث الزراعية خلال الفترة الحالية لاستنباط أصناف وسلالات من المحاصيل الزراعية أو الثروة الحيوانية والسمكية تواجه مخاطر التغيرات المناخية وتحقق الأمن الغذائي المنشود، موضحًا أن التنسيق بين المراكز العربية والإقليمية والدولية لتحقيق هذه الأهداف هو أحد أدوات نجاح العمل البحثي التطبيقي لخدمة التنمية المستدامة.

ومن جهته، أبدى المهندس علي أبوسبع، مدير المركز الدولي للبحوث الزراعية «إيكاردا» في كلمته خلال اللقاء تأييده للمشاركة في اليوم الحقلي الذي سينظمه مركز البحوث الزراعية بحضور خبراء «إيكاردا» وخبراء «إكساد» والمقرر عقده في محطة بحوث سدس بمحافظة بني سويف لاستعراض نتائج العمل البحثي المشترك لاستنباط أصناف مصرية بمشاركة الجهات الدولية تتحمل التغيرات المناخية وتعطي إنتاجية مرتفعة ومنها محاصيل البقوليات مثل الفول والعدس والحمص أو سلالات القمح الأكثر تحملًا للجفاف وأقل استهلاكًا للمياه.

ولفت «أبوسبع» إلى أهمية دعوة المنظمات الدولية وخاصة «إيكاردا» باعتبارها مركز إبداع علمي دولي في مجالات استخدامات المياه والأراضي في المناطق الجافة والقاحلة، والجهات المانحة للتوسع في نماذج حصاد الامطار بمناطق الساحل الشمالي في مطروح وسيناء، مشيرًا إلى أهمية الاستفادة من النماذج الرياضية لحصر وتصنيف المياه الجوفية وحدود السحب الأمن منها في المناطق التي تعتمد على الري بالمياه الجوفية مثل جنوب سيناء.

وأشار مدير «إيكاردا» إلى أن المركز الدولي للبحوث الزراعية جاهز للتعاون مع «أكساد» ومركز البحوث الزراعية فورًا لتطبيق هذه النماذج بداية من الموسم الزراعي الشتوي الحالي في مناطق سدس ومرسى مطروح وجنوب سيناء ضمن منظومة العمل المشترك للبحوث التطبيقية لخدمة القطاع الزراعي.

ومن جهته، قال الدكتور سيد خليفة مدير مكتب «أكساد» بالقاهرة، إن التعاون بين المنظمات الدولية والإقليمية مع مراكز البحوث في الوطن العربي له أهمية قصوى في المرحلة الحالية لمواجهة تغيرات المناخ للتأثير على الأمن الغذائي، مشددا على أهمية إعداد نماذج إرشادية للأصناف والسلالات المتحملة لندرة المياه والتي توفرها «أكساد» و«إيكاردا» بالتعاون مع مركز البحوث الزراعية لتطبيق هذه النماذج في مناطق مطروح وبني سويف وجنوب سيناء مثل أصناف الشعير والقمح والحمص وبعض البقوليات.

وأضاف «خليفة»، في كلمته خلال الاجتماع، أن الدراسات والأبحاث المشتركة بين المؤسسات الثلاثة مثل مركز البحوث الزراعية والمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد» والمركز الدولي للبحوث الزراعية «إيكاردا»ـ أثبتت فعالية وتأقلم هذه الأصناف لدرجات الحرارة المرتفعة وندرة المياه.