رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

معهد علوم البحار عن تعرض الإسكندرية لمخاطر تسونامي: «أمر وارد»

اليوم العالمي لتسونامي
اليوم العالمي لتسونامي

تزامنا مع اليوم العالمي للتوعية بمخاطر التسونامي، نظّم المعهد القومي لعلوم البحار والمحيطات فعالية للتوعية بشأن أمواج تسونامي، بإدارة الدكتور عمرو زكريا حمودة، ممثل مصر لوحدة التسونامي التابعة للجنة الحكومية لعلوم المحيطات باليونسكو.


حيث حددت الأمم المتحدة يوم 5 نوفمبر  للتوعية بمخاطر أمواج التسونامي عام 2015  للدول المشتركة، ودعت البلدان والهيئات الدولية والمجتمع المدني لإذكاء الوعي بأمواج تسونامي وتبادل الأساليب المبتكرة للحد من مخاطرها.

IMG_20211108_110301

اضطرابات تحت الماء


ومن جانبها، أوضحت الدكتورة سوزان الغرباوي، نائب رئيس إفريقيا للجنة الحكومية لعلوم المحيطات باليونسكو، أن أمواج التسونامي، عبارة عن سلسلة من عشرة أمواج محيطية طويلة عملاقة، تحدث بسبب اضطرابات تحت الماء مثل زلزال، أو انهيار أرضي، أو ثوران بركاني، فيمكن أن يتحرك بسرعة 800 كم، بمثابة طائرة نفاثة، بأمواج يصل ارتفاعها لـ 9  أمتار.

وتابعت «الغرباوي»، أن الأمر ليس ببعيد، فالإسكندرية شهدت من قبل حادث تسونامي سجل عام  365 وعام 1303، لذا فإن توقعات تكراره ليست مستحيلة، وطبقا للدراسات السابقة أن تسونامي من المتوقع أن يتكرر حدوثه كل 1000 عام، أو على المدى القصير 500 عام، فيتبقى 100 عام.

IMG_20211108_110251

أكملت الغرباوي أن ضمن فعالية اليوم العالمي لتسونامي نظم المعهد عديد من ورش العمل والندوات التوعية في النوادي ومراكز الشباب والجمعيات الأهلية والخيرية لعمل انتشار توعوي في كل مكان لكل الناس، وليس للمتخصصين فقط.

وأوضحت، أن هناك مؤشرات نستطيع من خلالها معرفة اقتراب التسونامي أن يتوافق في الوقت ذاته مع زلزال قوي مركزة تحت سطح مائي بقوة كبيرة لا تقل عن 7.5 ريختر، وأن يتم هذا في مسطح متسع يحده سطح منحدر، وجميع تلك العوامل تتوفر في منطقة الدلتا والساحل لشواطئ البحر المتوسط.

وواصلت «الغرباوي»: «لابد من الحذر من غضب الطبيعة واتخاذ كافة الانذارات المبكرة، التي تتم من حين لآخر لعمل محاكاة ترصد مؤشرات حدوث التوسونامي، فالأشخاص الذين يعيشون بجانب البحر هم الأكثر عرضة للخطر، ولهذا فعند مواجهه الكارثة فلابد من إخلاء المنطقة الساحلية بعمق 2 كيلو داخليا».

IMG_20211108_110248

خطة إخلاء للسكان

واختتمت الفعالية بعدة توصيات في حال واجهنا خطر التسونامي، منها إعداد خطة إخلاء للسكان في المناطق المتوقع وصول موجات التسونامي عليها وخاصة المدن الساحلية، إعداد خريطة للمناطق الساحلية المعرضة للتسونامي للعمل بها عند إقامة مباني أو منشآت ساحلية قريبة من الشاطئ، وتشكيل لجان للتحذير من التسونامي وتخفيف أثارة بالمدن الساحلية وبخاصة محافظة الإسكندرية.

IMG_20211108_110230

وتابعت التوصيات، وضع ملصقات بالفنادق ببعض التعليمات التي يجب إتباعها عند حدوث التسونامي مماثلة لملصقات التحذير عند حدوث الحرائق حفاظا على الأجانب والوفود السياحية كما يحدث بالمنشآت السياحية والفنادق بالخارج، وإعداد دراسة مستفيضة على سواحلنا لتحديد أكثر المناطق تعرضًا لأضرار التسونامي والتنبؤ بحدوثه وكيفيه تخفيف آثاره.