رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بمشاركة أساتذة وطلاب الأزهر.. «البيت المحمدي» تستكمل دروسها العلمية

البيت المحمدى لدراسات
البيت المحمدى لدراسات التصوف

أعلنت مؤسسة البيت المحمدي لدراسات التصوف، اليوم الإثنين، عن استكمال دروسها العلمية لهذا الأسبوع، بمقر المؤسسة بالمقطم، حيث سيتم شرح كتاب منهاج الطالبين وعمدة المفتين للشيخ عبد العزيز الشهاوي.

 وسيشارك في الفعاليات عدد كبير من طلاب وأساتذة الأزهرالشريف، الذين يشاركون بشكل مستمر في فعاليات وأنشطة المؤسسة . 

وقالت المؤسسة فى بيان، إنه سيتم أستكمال الندوات والمجالس العلمية اليوم، بشرح كتاب "منهاج الطالبين وعمدة المفتين" في الفقه الشافعي، وسيتوقف فضيلة الدكتور إبراهيم الهدهد عن شرحه هذا الأسبوع وسيبدأ من الأسبوع القادم شرح كتاب "ملاك التأويل القاطع بذوي الإلحاد والتعطيل" للإمام الغرناطي.

جدير بالذكر أن مؤسسة البيت المحمدي، برئاسة الدكتور محمد مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر ورئيس مجلس الأمناء، تواصل أنشطتها العلمية في نشر الدراسات الصوفية الشرعية التي تسهم في النهوض بالمجتمع وتعمل على تهذيب الأفراد سلوكيًا وأخلاقيًا، وتحد من الأفكار المتشددة.

ويعمل رواق التصوف على استئناف حلقاته العلمية بين الحين والآخر في زمن كورونا على أيدى أساتذة وعلماء الأزهر الشريف في تخصصات علوم التصوف، والفقه، والشريعة، واللغة العربية، والدعوة.

وتقوم الدراسة داخل البيت المحمدي على أساس التلقي المباشر بالإسناد المتصل على أيدي صفوة من الراسخين في العلوم الشرعية والصوفية بالأزهر الشريف والجامعات المصرية، بالطريقة التقليدية، وكذا بالوسائل التكنولوجية الحديثة بالتعليم عن بعد، ويحصل الدارس على إجازة من أساتذته تُعتمد من الرواق بعد اجتياز الاختبارات المقررة.

وتتمثل مراحل الدراسة بالرواق  في أربعة مراحل تبدأ بسنة تمهيدية وهي مرحلة  الإعداد يشترط فيها أن يكون الدارس حاصلًا على الإجازة العالية ليسانس أو بكالوريوس، وشهادة الثانوية العامة للمصريين أو للوافدين، تليها المرحلة العالية  التأصيل ومدة دراستها أربع سنوات شريطة الحصول على إجازة الإعداد من الأكاديمية والحصول الثانوية الأزهرية، أو ما يعادلها، وأن يكون الطالب مقيدًا بإحدى الكليات الشرعية بجامعة الأزهر، تتبعها المرحلة الثالثة وهي الإجادة التخصص ومدتها سنتان يعقبها بحث علمي في تخصص الدارس شريطة الحصول على إجازة التأصيل من الأكاديمية والإجازة العالية من إحدى الكليات الشرعية، ومعادلة مواد التصوف وعلوم  الآلة لمن هو في غير تخصصه.

أما المرحلة الرابعة وهي التحقيق العالمية ومدة دراستها عام شامل لكل العلوم الشرعية والصوفية، ثم بحث علمي تحدده اللجنة المختصة في تخصص الدارس شريطة الحصول على  إجازة التخصص من الأكاديمية وإجازة التخصص من إحدى الكليات الشرعية بالأزهر، مع عمل المعادلة في مواد التصوف، وعلوم الآلة لمن هو في غير تخصصه وإعداد بحث علمي في البعد الصوفي لتخصصه.