رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الجامعة العربية» تدين محاولة اغتيال «الكاظمى» وتصفها بـ«الدنيئة»

 أبوالغيط
أبوالغيط

أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، الأحد، عن استنكاره بأشد العبارات المحاولة الدنيئة لاستهداف رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي، فجر اليوم، مضيفًا أن العدوان الذي تعرض له منزل رئيس وزراء العراق بطائرات مُسيّرة مفخخة إنما يستهدف هيبة الدولة العراقية وأمنها واستقرارها.

وصرح مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية بأن الوضع المضطرب الذي يشهده العراق خلال الفترة الأخيرة، والذي تصاعدت حدته بهذه المحاولة المشينة لاغتيال رئيس الوزراء، إنما يؤكد مجددًا ضرورة تعامل الدولة العراقية بشكل حاسم مع السلاح المنفلت والمجموعات الخارجة عن القانون.

وأعرب المصدر عن الثقة في قدرة الأجهزة الأمنية العراقية على حماية مؤسسات الدولة العراقية والتصدي لأي محاولة تستهدف زعزعة استقرار العراق وأمنه والعودة به إلى الخلف.

وأكد المصدر مواصلة الجامعة العربية دعمها الدولة العراقية والشعب العراقي، ووقوفها معه لعبور هذه المرحلة الدقيقة بسلام وأمان، متمنيًا للعراق وشعبه كل الخير والأمن والاستقرار.

إدانة مصرية

وأدان الرئيس عبدالفتاح السيسي محاولة الاغتيال التي تعرض لها رئيس الوزراء العراقي، داعيًا الأطراف العراقية إلى التهدئة والتكاتف من أجل الحفاظ على استقرار الدولة.

وكتب الرئيس السيسي عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "تابعت بقلق بالغ أنباء محاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها رئيس الوزراء العراقى مصطفى الكاظمي، فجر اليوم، وإذ أدين هذه المحاولة الغاشمة، أدعو الله أن يحفظه وأن يتحقق الأمن والاستقرار للعراق وشعبه".

وأضاف: "كما أدعو كافة الأطراف والقوى السياسية بالعراق إلى التهدئة ونبذ العنف والتكاتف من أجل الحفاظ على استقرار الدولة وتحقيق آمال الشعب العراقى الشقيق".

من جانبها، قالت وزارة الخارجية، في بيانٍ لها، إن مصر تعرب "بأشد العبارات عن إدانتها واستنكارها" محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها "الكاظمي"، مؤكدة "وقوفها مع العراق الشقيق ضد كل ما يُهدد أمنه واستقراره، أو ينال من تماسك جبهته الداخلية".

وشدد البيان على ثقة مصر بأن "تلك الأعمال الإرهابية البائسة لن تُثني العراق الشقيق عن استكمال مسيرة الإنجازات الوطنية، والتي كان آخرها عقد الانتخابات البرلمانية الشهر الماضي".

ودعت القاهرة جميع الأطراف العراقية إلى "ضبط النفس، وتغليب المصلحة الوطنية بهدف الحفاظ على أمن واستقرار وسيادة العراق الشقيق".