الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«أويل برايس»: مصر مستعدة لأن تصبح مُصدرا رئيسيا للغاز إلى أوروبا

 الغاز الطبيعي
الغاز الطبيعي

أشاد موقع "أويل برايس" الأمريكي المعني بأخبار الطاقة، بتطور أداء قطاع النفط والغاز الطبيعي في مصر، وسعيها المستمر لزيادة إنتاجها النفطي بشكل مطرد، مشيرا إلى أنها مستعدة وفي طريقها لأن تصبح مُصدرًا رئيسيًا للغاز إلى أوروبا، ومكتفية ذاتيًا من النفط بحلول عام 2030.

وثمن الموقع أهمية الاستثمارات الـموجّهة لتنمية قطاع البترول والغاز الطبيعي واكتشافات الغاز الأخيرة في دعم الاقتصاد المصري، مضيفة أن مصر حققت نموا اقتصاديا حقيقيًا وأظهر اقتصادها المرونة والصلابة في مواجهة وباء فيروس كورونا؛ بفضل تفاني الحكومة في تطوير صناعة النفط والطاقة بشكل سريع وقوي، متوقعا أن تزدهر صناعة النفط والغاز في البلاد بشكل أكبر خلال السنوات المقبلة، ووصف مستقبل الطاقة في البلاد ب"الواعد". 

وقال الموقع في تقريره الذي نشره مساء أمس السبت: "كان الاقتصاد المصري مرنًا للغاية في أعقاب وباء كوفيد-19؛ حيث حقق نموًا حقيقيًا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.6% في عام 2020، ما يعني أنه من المرجح أن يأتي التعافي سريعًا، لا سيما مع قيام عمالقة النفط الدوليين بتحويل عملياتهم نحو إفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي".

وأضاف: "إن تفاني الحكومة في تطوير صناعة النفط القوية بالفعل في البلاد يجتذب بالفعل اهتمامًا دوليًا أكبر في المنطقة، وهو اتجاه من المرجح أن يستمر إذا ظل الطلب على النفط وبقيت أسعاره مرتفعة."

وتابع: "يبدو أن مصر تعمل على تطوير قطاع الطاقة بشكل سريع والاستجابة لطلب السوق وضمان أمن الطاقة في السنوات القادمة، لا سيما مع تحول المستثمرين الدوليين بعيدًا عن عمليات أوروبا نحو المنطقة الأفريقية، ومن المتوقع أن تزدهر صناعة النفط والغاز في مصر في الفترة المقبلة". 

مستقبل الطاقة في مصر واعدًا

ولفت الموقع الأمريكي المتخصص في الطاقة إلى تحقيق شركة إيني الإيطالية العملاقة للنفط مؤخرا ثلاثة اكتشافات جديدة للنفط والغاز في امتياز تطوير مليحة في منطقة الصحراء الغربية في مصر، معتبرا أن تلك الاكتشافات من شأنها أن "تجعل مستقبل الطاقة في الدولة الغنية بالنفط واعدًا". 

وأشار إلى أن الشركة قدرت الإنتاج اليومي للاكتشافات الثلاثة بنحو 6 آلاف برميل مكافئ زيت، فيما يقدر إجمالي الاحتياطي المؤكد بنحو 50 مليون برميل، موضحا أن الشركة تواصل متابعة استراتيجيتها الناجحة للتنقيب عن الحقول القريبة والبنية التحتية في الصحراء الغربية المصرية من خلال مشروع عجيبة، وهو مشروع مشترك بين إيني والهيئة المصرية العامة للبترول (EGPC)، مما يتيح تقييمًا سريعًا لهذه الموارد  الجديدة. 

وبين التقرير أن الاكتشاف الأخير يأتي بعد تحقيق الشركة أرقام قياسية للإنتاج في سبتمبر للمرة الأولى منذ عام 1957، بإنتاج 65 ألف برميل في اليوم ، بالإضافة إلى خطط إنشاء مصافي جديدة ومستويات عالية من إنتاج الغاز الطبيعي المسال. 

تحقيق الاكتفاء الذاتي من النفط 

وواصل الموقع تقريره "تضيف الاكتشافات الجديدة إلى إعلان مصر أنها بطريقها لتحقيق الاكتفاء الذاتي من النفط بحلول عام 2023". 

وتابع قائلا: "تعمل مصر على زيادة إنتاجها النفطي بشكل مطرد لتعزيز أمن الطاقة في السنوات الأخيرة، وتواصل الهيئة العامة للبترول والعديد من شركات النفط العالمية متابعة عمليات التنقيب والإنتاج في جميع أنحاء البلاد". 

وذكر الموقع أن اكتشافات إيني تعتبر هي الأحدث وتضاف لسلسلة من اكتشافات النفط والغاز المهمة التي تمت على مدار العقد الماضي.

وأوضح أنه كان هناك 295 اكتشافًا بتروليًا، و197 اكتشافًا للنفط الخام، و98 اكتشافًا للغاز خلال السنوات الست الماضية، بإجمالي ما يقرب من 372 مليون برميل من النفط والمكثفات و38 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، في أكبر منطقة منتجة للنفط في مصر - المنطقة الغربية، وكذلك في الصحراء الشرقية والبحر المتوسط ​​وسيناء والدلتا وخليج السويس. 

وتابع: "يبدو أن مصر مستعدة ليس فقط لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة ولكن أيضًا لتصبح مصدرا رئيسيًا للغاز إلى أوروبا". 

وذكر التقرير أن مصر تتمتع بالفعل بالاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي بفضل اكتشاف حقل ظهر في البحر الأبيض المتوسط ​​في عام 2015، مشيرا إلى خطة وزارة البترول في إنشاء أسواق تصدير رئيسية بما في ذلك الصين واليابان والهند ، للشحن عبر أوروبا. 

مصر مصدر رئيسي للغاز إلى أوروبا 

ونوه إلى أن مصر تأمل أيضًا في أن تصبح مُصدرًا رئيسيًا للغاز إلى أوروبا، بعد استئناف عملياتها في محطتين للغاز الطبيعي المسال في إدكو ودمياط لأول مرة منذ ثماني سنوات. 

وأكد أن مصر لديها خطط وطنية لتحديث مصافيها الحالية وكذلك بناء سبع مصافي جديدة في جميع أنحاء البلاد، مع تخصيص 7 مليارات دولار للمشروع، مشيرا إلى أن المسؤولين يقدرون أنه بمجرد اكتمال المصافي، ستكون البلاد قادرة على إنتاج 6.2 مليون طن من المنتجات النفطية، بما في ذلك البنزين والديزل، كل عام، هذا جزء من خطة وزارة البترول والثروة المعدنية للتركيز على إنتاج المنتجات المكررة، بدلاً من الاعتماد على كمية النفط التي تنتجها مصر، لتجنب الاعتماد على الواردات المكررة.