رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

لقاح موديرنا

بوصول شحنة «موديرنا»..مصر تنجح فى تنوع مصادر لقاحات كورونا

شحنة موديرنا
شحنة موديرنا

استقبلت مصر، أمس، أول شحنه من لقاح موديرنا لتكون قد دخلت البلاد كل أنواع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، التي بدأتها في فبراير الماضي باستقبال أولى شحنات سينوفارم الصيني، لتتوالي شحنات اللقاحات الأخرى، وبلغت  عدد الجرعات في نهاية أكتوبر الماضي 70 مليون جرعة، حسب المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، تم استخدام 30 مليون جرعة، وتبقى 40 مليون تكفي لتطعيم العدد المرجو من المواطنين.

وبلغ عدد المصريين الحاصلين على لقاح كورونا 25 مليونا، وتخضع آخر لقاحات كورونا  التي وصلت مصر “موديرنا”  للتحاليل في معامل هيئة الدواء قبل توزيعه على مراكز التطعيمات، “الدستور” السطور تستعرض القصة الكاملة لتوفير كل أنواع اللقاحات فى مصر.

محمد محمود  أستاذ علم المناعة، قال إن خطة مصر لتنويع مصادر اللقاحات ساهمت في سرعة وصول الجرعات  وبدء تلقيح الفئات الأولى بالرعاية مثل الأطقم الطبية وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، حتى بدأت تتدفق الجرعات وتلقيح المواطنين فوق سن الـ18 عاما، مثمنًا جهود الدولة.

وناشد المواطنين بضرورة الحصول على اللقاح، موضحًا أنه منذ بداية الموجة الرابعة وأعداد المصابين في تزداد، والتكاسل سيزيد من الإصابات والوفيات، فكل من يخشى على نفسه وأهله عليه التلقيح الذي ثبت فعاليته بعد تطعيم الملايين علئ مدار تسع أشهر، ولم تحدث له آثار جانبية.

وشدد “أبو عامر” على أن اللقاح هو الوسيلة الوحيدة لوقف حالات الوفيات، وأيضًا منع تحورالفيروس التي يتسبب فيها زيادة أعداد الإصابات.

واستقبلت مصر لقاح موديرنا " بإجمالي 784 ألفًا و 280 جرعة، ونجحت فى توفير جميع أنواع اللقاحات المضادة للفيروس في العالم، وكانت البداية في ديسمبر من العام الماضي، فتعاقدت مصر مع عدة شركات دولية لتنويع مصادر حصولها على اللقاح، ولكنها لم توزع اللقاحات على مراكز التلقيح إلا بعد الحصول على موافقة هيئة الدواء المصرية  التي تفحصه في معاملها أولا.

ووفرت لقاحات  «سينوفارم، أسترازنيكا، سبوتنيك v، أسترازنيكا AZD 1222، وجونسون وفايزر وآخرهم موديرنا، وجميعهم تم اعتمادهم من منظمة الصحة العالمية، وأكدت وزارة الصحة، أنّ رفاهية الاختيار بين اللقاحات غير موجودة، وأنّ درجة فعالية اللقاحات واحدة، ولا داعٍ للخوف أو التوتر بشأن اللقاحات، مؤكدة أنّ الحصول على لقاح كورونا ليس إجباري، لكنه التزام أخلاقي نحو الدولة للحد من انتشار العدوى.

وكان من أوائل اللقاحات التي حصلت عليها مصر سينوفارم الصيني، واستقبلت وزارة الصحة في ديسمبر الماضي، أولى شحنات اللقاح بواقع 50 ألف جرعة، وحرصت الدولة على التعاقد مع اللقاح الذي أثبت فاعلية بنسبة 86% في الوقاية من فيروس كورونا، و99٪ في إنتاج الأجسام المضادة للفيروس، و100٪ في الوقاية من الوصول للحالات المتوسطة والشديدة، واستسلمت الجرعة الأولى من لقاح استرازينيكا في يناير الماضي، ووصل منه في البداية  5 ملايين جرعة من خلال تحالف كوفاكس ثم 3 ملايين جرعة أخرى، في إطار حرصها على توريد 20 مليون جرعة من لقاح كورونا قابلة للزيادة.