رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

شبكة تلفزيون الصين تسلط الضوء على اكتشاف مقبرة رئيس الخزانة في عهد رمسيس الثاني

مقبرة رئيس الخزانة
مقبرة رئيس الخزانة في عهد رمسيس الثاني

سلطت شبكة تلفزيون الصين الدولية CGTN الضوء على الاكتشاف الأخير لمقبرة رئيس الخزانة في عهد الملك الفرعوني رمسيس الثاني، أثناء أعمال الحفائر التي تجريها البعثة بمنطقة سقارة، مشيرة إلى أن اكتشاف هذه المقبرة يعد مهما نظرا للمناصب التي شغلها صاحبها باعتباره الكاتب الملكي والمسؤول عن القرابين الإلهية في معبد الملك الفرعوني.

وأعلنت وزارة السياحة والآثار، أمس الأول السبت، اكتشاف مقبرة جديدة تعود لأحد الشخصيات البارزة في عهد الملك رمسيس الثاني، من خلال حفريات أجرتها بعثة محلية في منطقة سقارة، على بعد 40 كيلومتراً عن العاصمة القاهرة، حيث نجحت بعثة أثرية من جامعة القاهرة، في الكشف عن مقبرة  "بتاح-م-ويا" والذي كان يشغل منصب رئيس الخزانة في عهد الملك رمسيس الثاني.

ونقلت الشبكة عن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفى وزيري قوله "ترجع أهمية اكتشاف هذه المقبرة إلى المناصب التي شغلها صاحبها باعتباره الكاتب الملكي ورئيس الخزانة وكبير المشرفين على المواشي والمسؤول عن القرابين الإلهية في معبد رمسيس الثاني.

ولفتت الشبكة، نقلا عن أحمد رجب عميد كلية الآثار بجامعة القاهرة، أن أعمال التنقيب في الكلية تعود إلى سبعينيات القرن الماضي حيث بدأت في موقع مقبرة سقارة بحثاً عن أديرة قبطية، بينما بدأ البحث الفعلي عن المقابر الملكية في الثمانينيات جنوب الطريق الصاعد لهرم الملك أوناس، ونتج عنها الكشف عن العديد من المقابر التي تعود إلى فترة الرعامسة، ومن بينها مقبرة الوزير الملكي /نفر-رنبت.

وتابعت أن البعثة الحالية التي أدت إلى الاكتشاف الأخير لمقبرة رئيس الخزانة في عهد رمسيس الثاني تعمل في الموقع منذ عام 2005، مضيفة أنه ما تم الكشف عنه حاليا من المقبرة هو مدخلها المشيد من الحجر المنقوش بالمناظر لصاحب المقبرة. 

ويؤدي هذا المدخل إلى صالة أولى ذات جدران مرسومة وملونة على طبقة من الجبس، بحسب رئيسة البعثة أستاذة علم الآثار علا العجيزي. 

وأضافت العجيزي إنه تم العثور على العديد من الكتل الحجرية المنقوشة تحت الرمال وكذلك العديد من الأعمدة الأوزيرية بعضها ملقي في الرمال والبعض الآخر قائم في مكانه الأصلي. وسوف يتم دراسة كل هذه القطع لإعادة وضعها في أماكنها الأصلية في المقبرة.

من جهته، قال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة لوكالة أنباء "شينخوا" الصينية، إن "هذا الاكتشاف الأثري المهم ينضم إلى مجموعة الاكتشافات التي قامت بها بعثة حفائر جامعة القاهرة مثل مقبرة عمدة منف بتاح- مس، والسفير الملكي للبلاد الأجنبية باسر، والقائد الأعلى للجيش إيورخي في منطقة سقارة".