رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الإعلام الإسرائيلى ينشر تسريبات لوزيرة الداخلية تنتقد وزيرى الدفاع والخارجية

 وزيرة الداخلية الإسرائيلية
وزيرة الداخلية الإسرائيلية أييليت شاكيد

نشرت القناة الـ 12 العبرية، مساء الأربعاء، تسريبات نسبتها لوزيرة الداخلية الإسرائيلية أييليت شاكيد المنتمية لحزب "يمينا"، وحليفة رئيس الوزراء نفتالي بينيت الوثيقة، وهي تتحدث بطريقة غير ملائمة عن وزيري الدفاع بيني جانتس والخارجية يائير لابيد، وتشكك فيما إذا كان سيتم الالتزام باتفاق التناوب على السلطة بين بينيت ولابيد بحلول عام 2023.

واعتبرت القناة التسريبات أحدث مؤشرات على الانقسامات المتزايدة داخل الائتلاف الحاكم المؤلف من ثمانية أحزاب، قبل التصويت الحاسم على الموازنة العامة الشهر المقبل والذي يتوقف عليه بقاء الحكومة.

وفي التسريبات، اتهمت شاكيد وزير الخارجية لابيد بإفساد العلاقات مع الأردن والولايات المتحدة.

وفي سياق آخر، أدانت الرئاسة الفلسطينية، الأربعاء، مصادقة سلطات الاحتلال الإسرائيلي على بناء 3144 وحدة استيطانية في الضفة الغربية.

وأعربت الرئاسة الفلسطينية، عن رفضها وشجبها الشديدين لهذه الإجراءات الأحادية الجانب، التي من شأنها تدمير ما تبقى من حل الدولتين، وهو تحد لقرارات مجلس الأمن ورسالة استخفاف بجهود الإدارة الأمريكية، الأمر الذي سيترتب على هذه الممارسات العدوانية، إجراءات فلسطينية وفق قرارات القيادة الفلسطينية والقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وطالبت الإدارة الأمريكية بتنفيذ ما تعهدت به من رفض للاستيطان والإجراءات الأحادية الجانب.

وذكرت الرئاسة الفلسطينية إن هذه الإجراءات الإسرائيلية تستدعي موقفا حاسما من أطراف المجتمع الدولي كافة، بما في ذلك اللجنة الرباعية الدولية ومجلس الأمن الدولي، لمواجهة هذه القرارات والممارسات الإسرائيلية التي تسعى إلى سرقة الأرض الفلسطينية وتدفع الأمور نحو حالة من عدم الاستقرار والتوتر، التي ستنعكس سلبا على الجميع.

كما حذرت الرئاسة الفلسطينية مرة أخرى، من خطورة هذه الممارسات المرفوضة والمدانة، والتي سيترتب عليها عواقب وخيمة، مشيرة إلى أن هذا القرار الإسرائيلي هو رد وتحدٍ للرسالة الأمريكية الأخيرة الداعية لوقف إسرائيل النشاطات الاستيطانية.