رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

طقس سيئ يضرب جنوب البرازيل ويلحق أضرارًا بنحو 1000 منزل

رياح قوية
رياح قوية

تسببت الرياح القوية والسحب الكثيفة في إلحاق أضرار بـ938 منزلا بولاية بارانا الواقعة جنوب
البرازيل.

وقالت سلطات الدفاع المدني في بارانا في بيان لها يوم الأحد (بالتوقيت المحلي)، إن مدينة "فوز دو إجواسو" الواقعة على الحدود مع باراجواي والأرجنتين، كانت المنطقة الأكثر تأثرًا، حيث تضرر نحو 600 منزل.

وذكرت السلطات إن هناك 851 شخصًا تضرروا من جراء الرياح الشديدة، دون أن يتعرض أحد لإصابات.

من ناحية أخرى، قالت شركة الطاقة في بارانا، "كوبل": "في أسوأ لحظات هذا الطقس القاسي، تعطلت إمدادات الكهرباء لعدد 552 ألف مستهلك بسبب البرق والأشجار المتساقطة وهبوب الرياح".
 

كما أثرت العاصفة بصورة جزئية على توليد الطاقة في محطة "إيتايبو" للطاقة، الواقعة على الحدود بين باراجواي والبرازيل.

وعلى صعيد آخر، تطرح الدول التي تشعر بالقلق من أزمة اجتماعية تساؤلات حول توسع سوق الكربون الأوروبية التي تعد أداة رائدة في مكافحة تغير المناخ، على خلفية ارتفاع أسعار الطاقة.

ستكون أسواق الكربون حيث تشتري الشركات وتعيد بيع "حقوق التلويث" التي تتيحها السلطات بأعداد محدودة، موضوعًا رئيسيًا خلال مؤتمر الأطراف كوب 26 في غلاسكو حيث سيتعرض المشروع الأوروبي لاختبار.

أنشئ سوق الكربون الأوروبي في 2005، فكان الأول من نوعه في العالم لتبادل حصص انبعاثات الكربون. ويغطي النظام الأوروبي الحالي لتجارة الانبعاثات منتجي الكهرباء والصناعات المتعطشة للطاقة (مثل الصلب والأسمنت وما إلى ذلك)، أي ما يعادل 40% من الانبعاثات الصادرة من القارة.

ولكن لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الاتحاد الأوروبي بنسبة 55% بحلول عام 2030 مقارنة بعام 1990، اقترحت بروكسل في منتصف يوليو خفض الحصص المجانية للنقل الجوي ودمج النقل البحري في النظام وبشكل خاص إنشاء نظام ثان للنقل البري وتدفئة المباني.