رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

نائبة بايدن تزور باريس الشهر المقبل لإجراء مباحثات مع ماكرون

صورة من الأرشيف
صورة من الأرشيف

أعلن البيت الأبيض اليوم /الأحد/ أن نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس ستقوم بزيارة إلى العاصمة الفرنسية باريس الشهر المقبل؛ لإجراء مباحثات مع الرئيس إيمانويل ماكرون.
ومن المقرر أن تلقي هاريس - خلال زيارتها - خطابا يوم 11 نوفمبر المقبل في منتدى السلام السنوي، كما تشارك في اليوم التالي في مؤتمر باريس حول ليبيا.

تأتي هذه الزيارة تزامنا مع جهود إدارة جو بايدن لتهدئة الحدة التي شهدتها العلاقات بين البلدين بعد أزمة بيع صفقة الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية الأمريكية لأستراليا، والتي خسرت فرنسا بسببها 60 مليار دولار كانت ستحصل عليها لو اشترت استراليا غواصات تعمل بالديزل من فرنسا؛ الأمر الذي أثار غضب باريس ودفعها لسحب سفيرها من واشنطن.

وكان الرئيس الأمريكي قد أجرى محادثات هاتفية - يوم /الجمعة/ الماضي - مع ماكرون، ومن المقرر أن يلتقيان في العاصمة الإيطالية (روما) هذا الشهر على هامش اجتماعات قمة العشرين.

وعلى صعيد آخر، سجلت شعبية الرئيس الأمريكي جو بايدن في الأشهر الـ9 الأولى له في كرسي الرئاسة تراجعا سريعا لم تعرفه شعبية أي رئيس أمريكي منذ الحرب العالمية الثانية.

وكتبت صحيفة "التلجراف" مستشهدة بتحليل استطلاع أجراه المعهد الأمريكي للرأي العام "غالوب" أن "تصنيف بايدن انخفض بنسبة 11.3% من 56% إلى 44.7%، وهذا الانخفاض يفوق مؤشرات انخفاض تصنيف الرؤساء العشرة السابقين".

وأضافت، أن "صاحب الرقم القياسي السابق لأسرع انخفاض في شعبيته كان الرئيس الـ44 باراك أوباما، الذي انخفضت شعبيته في الأشهر التسعة الأولى من رئاسته بنسبة 10.1%".

وتابعت: "على ما يبدو، فإن أمل الناخبين خاب ببايدن حتى من جيمي كارتر، الذي شغل منصب رئيس الولايات المتحدة من 1977 إلى 1981، وانخفض تقييمه 8.9%"، فيما كان انخفاض شعبية سلفه دونالد ترامب 4.4%".

وأضافت: "للمقارنة، ارتفع تصنيف شعبية الرئيس الأمريكي الـ43 جورج بوش الابن في الأشهر التسعة الأولى من رئاسته 13.1%، فيما ارتفع تصنيف الرئيس الـ41 جورج بوش الأب 12.0%".