الإثنين 06 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرير أمريكى: تعليق رحلات الأمم المتحدة لتيجراى بسبب ترهيب إثيوبيا

تيجراى
تيجراى

أعلنت الأمم المتحدة عن تعليق كافة رحلاتها لميكلي عاصمة تيجراي في شمال إثيوبيا، وفقا لما نقلته وكالة "أسوشيتدبرس"، حيث يأتي قرار الأمم المتحدة بسبب الضربات الجوية العسكرية الإثيوبية التي وقعت الجمعة.

 

ويأتي القرار بعد غارات جوية  شنها النظام الإثيوبي في إقليم تيجراي منعت طائرة للأمم المتحدة من الهبوط.

 

 وقال متحدث حكومي إن السلطات كانت على علم بالرحلة القادمة. 

 

ووفقا للوكالة الأمريكية فإن علم السلطات الحكومية بالرحلة الأممية ومنعها من الهبوط يعتبر تصعيد حاد في أساليب الترهيب التي استخدمتها السلطات الإثيوبية ضد عمال الإغاثة وسط حرب تيجراي المتصاعدة المستمرة منذ عام.

 

وقال برنامج الغذاء العالمي لوكالة أسوشيتد برس:  إنه تم تعليق المزيد من رحلات الأمم المتحدة إلى ميكيلي ، قاعدة العمليات الإنسانية في تيجراي.

 

وتابعت الوكالة: يحدث الخلاف بين الحكومة والجماعات الإنسانية وسط أسوأ أزمة جوع في العالم منذ عقد، حيث يقال إن ما يقرب من نصف مليون شخص في تيغراي يواجهون ظروفًا شبيهة بالمجاعة وفرضت الحكومة منذ يونيو ما تسميه الأمم المتحدة "حصارًا إنسانيًا " على المنطقة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 6 ملايين شخص.

 

وقال المتحدث باسم قوات تيجراي ، جيتاشيو رضا، في تغريدة على تويتر: "علمت وحدات دفاعنا الجوي أن طائرة الأمم المتحدة كان من المقرر أن تهبط ، ولكن تم منعها من الهبوط".

 

وفي غضون ذلك ، تقول الأمم المتحدة إن 1٪ فقط من الـ 5.2 مليون شخص المستهدفين في حاجة ماسة تلقوا مساعدات غذائية بين 7 و13 أكتوبر، والآن، أوقفت الضربات الجوية التي بدأت هذا الأسبوع في ميكيلي تسليم المساعدات ، كما قالت المتحدثة باسم الشؤون الإنسانية جيما كونيل للصحفيين، قائلة: "لا شاحنة واحدة" دخلت تيجراي منذ يوم الإثنين.

 

وقُتل آلاف الأشخاص منذ نوفمبر، عندما اندلع قتال سياسي بين قوات التيجراي التي هيمنت لفترة طويلة على الحكومة الوطنية والإدارة الحالية.

 

واستعادت قوات تيجراي في الأشهر الأخيرة السيطرة على منطقة تيجراي وجلبت القتال إلى منطقتي أمهرة وعفر المجاورتين، وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من مليوني شخص نازحون الآن بشكل عام.

 

وكانت الضربات الجوية في ميكيلي الأولى منذ عدة أشهر، حيث قتلت ثلاثة أطفال وأصابت أكثر من عشرة أشخاص، على الرغم من الدعوات الدولية المتكررة لوقف إطلاق النار والتهديد بفرض مزيد من العقوبات.

 

وأعلنت الحكومة يوم الخميس عن توجيه ضربة ناجحة لاستخدام قاعدة عسكرية أخرى.