رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

المدعى العام فى بيرو يطالب بمنع سفير الجمهورية لدى فنزويلا من مغادرة البلاد

فنزويلا
فنزويلا

وجه مكتب المدعي العام في بيرو طلبا إلى المحكمة بمنع السفير المعين لدى فنزويلا، ريتشارد فريدي روخاس غارسيا، من مغادرة البلاد بسبب شبهات بتورطه في غسل الأموال.

 

وحسبما أفادت وكالة أنباء "فرانس برس" الفرنسية، قال مكتب المدعي العام إن "الدائرة الأولى في النيابة المتخصصة في مكافحة غسل الأموال طلبت من المحكمة منع ريتشارد روخاس غارسيا من مغادرة البلاد بسبب التحقيق الذي يجري ضده للاشتباه في غسل أموال".

 

وفي الأسبوع الماضي، تم تعيين روخاس سفيرا للجمهورية في كاراكاس، وبذلك عادت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بشكل كامل بعد أن ظلت مقتصرة على الاتصالات القنصلية لمدة أربع سنوات.

 

يذكر أنه في أوائل أغسطس الماضي، عارض هيكتور بيجار، وزير خارجية بيرو آنذاك، العقوبات أحادية الجانب ضد فنزويلا ودعا إلى تطبيع العلاقات معها.

 

وعلى صعيد آخر، أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن حكومته ستطلب من المنظمات الدولية المساعدة في الإفراج عن الدبلوماسي الفنزويلي أليكس ساب المحتجز في الولايات المتحدة بعد قيام سلطات "الرأس الأخضر" بتسليمه إليها.

 

وقال الرئيس الفنزويلي في خطاب متلفز أذيعت مقتطفات منه اليوم "إننا نتحرك على كافة المستويات في الأمم المتحدة بنيويورك وفي منظمات حقوق الإنسان من أجل الإفراج عن الدبلوماسي أليكس ساب، وسيستمر الكفاح من أجل إظهار الحقيقة وتحقيق حريته".

 

وأكد رئيس فنزويلا أن الدبلوماسي كان قد تعرض للاختطاف بدون أمر أعتقال، ووصف عملية تسليمه من الرأس الأخضر إلى الولايات المتحدة بأنها كانت بمثابة "طعنة في الظهر".

 

من جانبه، ذكر المتحدث باسم وزارة العدل الأمريكية أن الدبلوماسي الفنزويلي سيمثل للمحاكمة في فلوريدا اليوم.

 

يذكر أن الدبلوماسي ساب كان في طريقه إلى إيران للقيام بمهمة إنسانية لصالح الحكومة الفنزويلية عندما تم اعتقاله أثناء توقف الطائرة التي كان يستقلها في الرأس الأخضر للتزود بالوقود خلال العام الماضي، وأن عملية اعتقاله تمت بناءً على أمر تسليم أمريكي.