الإثنين 06 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تشمل 5 قيادات.. حركة تنقلات جديدة لرؤساء شركات التعدين

المهندس طارق الملا
المهندس طارق الملا

أكد مصدر مسؤول بوزارة البترول والثروة المعدنية، أن المهندس طارق الملا وزير البترول، سيصدر حركة تنقلات جديدة لرؤساء شركات التعدين فى مصر خلال الأسبوع المقبل، وذلك بهدف دعم المواقع التعدينية بالكفاءات اللازمة لتحقيق الأهداف المستقبلية المستهدفة وتبادل الخبرات، خاصة بعد توقيع عدد من الشركات العالمية العاملة فى مجال التعدين والذهب اتفاقيات البحث التى جاءت بعد فوزها بالمزايدة العالمية التى طرحتها هيئة الثروة المعدنية فى مارس 2020 للتنقيب عن الذهب والمعادن المصاحبة بإجمالي 320 قطاعاً على مساحة 56 ألف كيلومتر مربع بمناطق الصحراء الشرقية والبحر الأحمر، والتى فازت بها 11 شركة منهم 7 شركات عالمية.

وأوضح المصدر فى تصريحات لـ«الدستور»، أن حركة التنقلات والتكليفات التى ستصدر قريباً لرؤساء شركات التعدين فى مصر، ستشمل عددا من قيادات الشركات منهم شغل بعض المواقع التي خلت وستخلوا بخروج شاغليها لسن التقاعد القانوني، ومنها شركات لم تحقق المستوى المطلوب خاصة فى عملية القيمة المضافة من الخامات التعدينية.

ويعمل عدد من شركات التعدين المستثمرة فى مصر بالتعاون مع هيئة الثروة المعدنية ومنها شركات «فوسفات مصر – شركة السكرى لمناجم الذهب – شركة الوادى الجديدة للطفلة الزيتية – شركة حمش مصر– ثان دبي – شلاتين للثروة المعدنية – الشركة المصرية للثروات التعدينية وهى إحدى شركات هيئة الثروة المعدنية ملك الدولة – شركة آتون للتعدين».

قد يهمك أيضا : لمعرفة حركة الترقيات الجديدة أكتوبر 2021

وأشار المصدر إلى أن حركة شركات التعدين ستشمل شركة فوسفات مصر، وشركة السكرى لمناجم الذهب، وذلك لخروج رئيس مجلس إدارتها طارق عباس للتقاعد القانوني، وبعض الشركات الأخرى قد تصل إلى 5 شركات منها تنقلات وتكليفات، لافتاً إلى أنه سيتم الاستعانة ببعض الجيولوجيين من شركات البترول لقيادة هذه الشركات لعدم وجود جيولوجيين بهيئة الثروة المعدنية بشكل كافي، خاصة فى ظل تزاحم كبير على ضخ الاستثمارات الأجنبية فى مصر من قبل الشركات العالمية التى تستعين بجيولوجيين من هيئة الثروة المعدنية ، بخلاف خروج عدد كبير منهم لسن التقاعد القانوني، مما أدى ذلك إلى عجز كبير فى عدد الجيولوجيين بالهيئة.