الإثنين 18 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد تقديم طلبات إحاطة..

وزير التعليم فى مرمى «النواب» للرد على مشكلات العام الدراسى الجديد

طارق شوقي
طارق شوقي

تقدم عدد كبير من أعضاء مجلس النواب بطلبات إحاطة ومقترحات برلمانية بشأن المشكلات التي واجهت الطلاب في الأيام الأولى من الدراسة أهمها مشكلة الكثافة الطلابية وعدم استيعاب أعداد كبيرة من الطلاب داخل الفصول.

حيث تقدم النائب عبدالمنعم إمام، عضو مجلس النواب ورئيس حزب العدل، باقتراح لتعديل السياسات الإدارية المختصة بقواعد الحضور المدرسى، بما يستلزم من تفعيل نظام المناوبات والأيام البديلة فى الحضور المدرسى، عن طريق خفض عدد أيام الدراسة الأسبوعية من 5 أيام إلى ثلاثة أيام، حيث يتم تقسيم الطلاب فى الفصل الى مجموعتين يحضرون بالتناوب يوم ويوم، دون الاختلاط بينهم بما يسهم فى تقليل الأعداد مع تكثيف الدراسة.

واستند الاقتراح في مضمونه على ارتفاع كثافة أعداد الطلاب في الفصول الدراسية بالمراحل التعليمية المختلفة، وما تتم مشاهدته من مشاهد ازدحام غير مسبوقة، تواكبت مع بداية العام الدراسي ٢٠٢١-٢٠٢٢, فى الوقت الذي تشير فيه أحدث بيانات من وزارة الصحة بتاريخ 12/10/2021، عن تسجيل 846 حالة أثبتت إيجابية تحليلها معملياً، فضلاً عن تسجيل وفاة 31 حالة جديدة.

وأضاف رئيس حزب العدل في اقتراحه أن هناك تباينا في أعداد الطلاب بالفصول الدراسية المختلفة – ما بين مدارس الأقاليم والقاهرة – عبر المراحل التعليمية المختلفة، فقد بلغت كثافة الطلاب فى بعض المدارس الحكومية حوالي 120 طالبا في الفصل الواحد، أما فى المدارس الإبتدائية فإن كثافتها لا تقل عن 90 طالبا فى الفصل الواحد، ومن ثم، بات لزاماً على الحكومة المصرية متمثلة فى وزارة التربية والتعليم اتخاذ ما يلزم من تدابير للحد من انتشار عدوى فيروس كورونا بين الطلاب والمعلمين.

من جانبه قدم النائب محمد عمارة، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين عن حزب الشعب الجمهوري، اقتراحًا برغبة للمستشار عبدالوهاب عبدالرازق رئيس الشيوخ موجهًا إلى وزير التربية والتعليم بشأن تقليص كثافة الفصول والتي تصل ١٢٠ و١٣٠ طالبًا بالفصل إلى النصف دون اللجوء لنظام الفترتين صباحًا ومساء غير المُجدي للمعلم والطالب. 

وتقوم فلسفة ذلك الاقتراح برغبة للمدارس ذات الكثافة العالية على إلغاء إجازة السبت وتقسيم الأسبوع مناصفة وتوزيع الطلاب بنظام اليوم واليوم ومن ثم ستقل كثافة الفصول إلى النصف دون اللجوء لنظام الفترتين المرهق لكل من الطالب والمعلم والأسرة، فماذا لو أن هناك أسرة عاملة وأولادها على فترتين مختلفتين صباحًا ومساء؟.

 

ـ رفض برلماني لربط المصروفات الدراسية باستلام الكتب المدرسية ومقترحات بتقسيطها
 

وفيما يتعلق بالأزمة التي تصدرت مؤخرا بسبب تصريحات الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم بشأن ربط صرف الكتب المدرسية بدفع المصروفات اولا، تقدم عدد من النواب بطلبات إحاطة احتجاجا على هذا القرار، واصفين إياه بالمخالفة للدستور.

من جانبه تقدم النائب أحمد مهني، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة بشأن قرار وزير التربية والتعليم بربط المصروفات الدراسية باستلام الكتب المدرسية بالمخالفة للدستور.

وأوضح مهنى، أن قرار ربط دفع المصروفات الدراسية باستلام الكتب المدرسية تسبب فى ارتباك شديد لدى عدد من السادة أولياء الأمور، إذ امتنعت إدارات المدارس عن تسليم الكتب المدرسية للطلاب تنفيذا لقرار الوزير دون مراعاة الظروف المادية لأولياء الأمور وأن هناك العديد من الفئات المستثناه من دفع المصروفات المدرسية مثل أبناء الشهداء واليتامى وغيرهم وعدم مراعاة أن استخراج الأوراق المطلوبة للاعفاء تستغرق وقتا طويلا يحرم خلالها الطالب من استلام الكتب بالإضافة إلى التكدس الرهيب أمام مكاتب البريد لدفع المصروفات فى ظروف الكورونا لأن القادرين يريدون الدفع فى أسرع وقت حتى يستلم أبنائهم الكتب.

وطالب بتسليم كافة التلاميذ والطلاب الكتب الدراسية فورا، وعدم ربطها بالمصروفات الدراسية، وإتاحة تقسيط المصروفات المستحقة على أكثر من قسط خلال العام الدراسى، والتيسير على الأسر المصرية، حيث أن التعليم حق دستورى على الدولة ولا يحكمه المقابل المادى، ولا يجوز ربطه بالمصروفات.

وأعربت النائبة هالة أبو السعد، وكيل لجنة المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بمجلس النواب، عن رفضها لقرار وزير التعليم بربط دفع المصروفات الدراسية باستلام الكتب المدرسية، مشيرة إلى أنه تسبب في شكاوى عدد من أولياء الأمور من امتناع إدارات المدارس عن تسليم الكتب المدرسية للطلاب تنفيذا لقرار الوزير دون مراعاة الظروف المادية لأولياء الأمور.

 

ـ "تعليم البرلمان": نطالب بحضور الوزير أو ممثلي الوزارة للرد على طلبات الإحاطة والاستماع لخطط حل العقبات

من جهتها قالت النائبة جيهان بيومي، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، إن اللجنة سيكون لها دور بكل تأكيد في متابعة المستجدات التي تحدث في العام الدراسي الجديد، بالتزامن مع انتشار الموجة الرابعة، وظهور أزمة تكدس الطلاب في بعض الفصول، مما يعرض هؤلاء التلاميذ لخطر الإصابة.

من جهتها قالت راجية الفقى، عضو لجنة التعليم بمجلس الشيوخ وعضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن قرارات تحقيق الانضباط بالمدارس التي أعلنتها وزارة التربية والتعليم، كانت بحاجة للمناقشة أكثر من ذلك، ووضع حلول جذرية فيما يتعلق بالكثافة الطلابية، ولا يترك الأمر إلى مديرى المديريات.