رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد ظهور حنان مطاوع به.. كيف تطور الزي الفرعوني عبر الزمن؟ (صور)

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

نشرت الفنانة حنان مطاوع على حسابها الشخصي على "إنستجرام"، فيديو وهي ترتدي ملابس فرعونية من داخل معرض تراثنا بالزي الفرعوني القديم وبدت سعيدة بارتداءها للزي الفرعوني.

 

 

- فنانات ظهرن بالزي الفرعوني

 

وحنان مطاوع ليست الفنانة المصرية الأولى التي ارتدت زيا فرعونيا، فسبق وأن ظهرت نيللي كريم من اللواتي تألقن بزي فرعونية أثناء ظهورها في موكب الدير البحري.

 

والفنانة الكبيرة يسرا تألقت في إحدى الفعاليات العالمية، بفستان فرعوني يتكون من الأبيض والذهبي وأكملت إطلالتها بكفة مجوهرات فرعوني.

و لجأ عدد كبير من الفنانات إلى ارتداء الزي الفرعوني خلال موكب نقل المومياوات.

 

- تطور الملابس الفرعونية خلال 3000 عام


ينقسم تاريخ مصر القديمة عادة إلى ثلاثة عصور هي عصر المملكة القديمة ويمتد تاريخها من 2700 إلى 2200 قبل الميلاد و المملكة الوسطى من 2050 إلى 1550، والمملكة الجديدة من 1550 إلى 1070 و بعد عصر الدولة الحديثة، جاء العصر البطلمي والروماني وتطورت الملابس الفرعونية المصرية الحقيقية بالفعل خلال العصور الثلاثة، وفقا لمجلة ion.

 


- ملابس وأزياء مصر في عصر الدولة  القديمة

في هذه الفترة ارتدى كل من الرجال والنساء ما يسمى "شنديت"و تبلغ للركبة أو فوق الركبة، ويكون مربوطا حول الخصر بحزام مصنوع من القماش أو الحبل أو بعض المواد الأخرى مثل ورق البردي.


وارتدت الطبقة العليا والملوك نفس الملابس ولكن مع زخرفة ومجوهرات مضافة.

بينما ارتدت نساء الطبقة العليا فستانًا طويلًا مناسبًا مع أحزمة حول الرقبة والكتفين، وعرفت نساء الطبقة  الطبقة الدنيا بارتداء التنانير من الخصر إلى فوق الركبتين.

وتطورت الملابس المصنوعة من الكتان خلال هذه الحقبة ، ولكن قبل ذلك كان الناس يستخدمون جلود الحيوانات أو ملابس المصنوعة من البردي.

- الملابس الفرعونية في عصر الدولة الوسطى

استمر الناس في ارتداء "الشنديت" لكن رجال الطبقة العليا كانوا يرتدون هذا الزي ذي الثنيات، وأصبحت الملابس المصنوعة من القطن أكثر شعبية بين الطبقة العليا، كما أصبح المئزر الثلاثي المسمي بالنقبة هو الزي الشائع بين المسؤولين والموظفين الحكوميين.

وارتدت النساء فساتين طويلة مع قلادة حول الرقبة، وحزام يمسك بالزي المصنوع من القماش عند الخصر، وعرف نوع من الزي النسائي يغطي المنطقة من الكاحلين إلى الخصر وملفوفًا حول الكتفين بأشرطة.

- ملابس وأزياء مصر في عصر الدولة الحديثة


عندما طرد الفرعون أحمس الهكسوس من مصر وأعاد توحيد مصر في ظل حكومة واحدة ، أدى ذلك إلى بداية عصر الدولة الحديثة مع حقبة  مزدهرة طويلة، و أصبحت الملابس أكثر تفصيلاً وساهم تفاعل مصر مع الثقافة الأخرى في تطور الأزياء المصرية.

وأصبحت العباءات المزينة بالتطريز والخرز والمجوهرات شائعة بين الطبقة العليا، كما أصبح الشعر المستعار مع الجواهر والخرز شائعًا.

 


و كانت النقبة أو شنديت أو التنورة المصرية لا تزال هي القاعدة بين الطبقة الدنيا، ولكن لجأ النساء خلال هذه الفترة إلي تغطية النصف العلوي من جسمهن، و كان الخدم يرتدون التنورات ذات الثنيات.

وتمت خياطة الملابس الداخلية بمقاس الخصر وصنعت بجودة أعلى وربطت على الظهر وكان يرتديها رجال الطبقة العليا والنبلاء، تحت مئزر وقميص طويل ممتد حتى مستوى الركبة،  وأرتدي المصريون القلائد  والصنادل، وارتدت نساء الطبقة العليا رداءً أو عباءًة مزينًة بالإضافة إلى المجوهرات.

وكان الكهنة يرتدون أردية بيضاء بينما  الجنود والمزارعين والعمال يرتدون شنديت أو التنانير، و ارتدى المصريون سترات صوفية في الطقس البارد.

- لماذا لا تزال أنماط الملابس والأزياء المصرية ملهمة؟


عاش أسلوب الملابس والأزياء المصرية خلال العصر البطلمي الذي جاء بعد سقوط المملكة الجديدة، وتطورت الملابس المصرية عبر الممالك المصرية القديمة.

 


جدير بالذكر أن  العديد من مصممي الأزياء العالميين استخدموا الإلهام من الملابس المصرية القديمة، بما في ذلك جون غاليانو، وكريستيان ديور، هوت كوتور، وفاوستو بوجليسي، وإيلي صعب وغيرهم الكثير، كما  تم استخدام العديد من الزخارف والأيقونات المصرية في التصميمات الحديثة، كما صورت العديد من الأفلام ومنتجات هوليوود قصصًا مستوحاة من مصر القديمة مثل المصرية .