الأربعاء 20 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

السودان يشيد بمساهمات الولايات المتحدة لتطوير قطاع الزراعة

وزير الزراعة والغابات
وزير الزراعة والغابات السوداني الدكتور الطاهر حربي

أشاد وزير الزراعة والغابات السوداني الدكتور الطاهر حربي، بالمساهمات التي ظلت تقدمها المعونة الأمريكية في السوادن لتطوير القطاع الزراعي.

وأكد حربي- لدى لقائه مع ميرف فارو المدير التنفيذي لوكالة المعونة الأمريكية في السودان اليوم السبت، متانة العلاقات السودانية الأمريكية، لافتًا إلى أن السودان استفاد من المعونة الأمريكية في القطاع الزراعي، خصوصًا في التدريب والتأهيل.

وأوضح أن السودان يتمتع بموارد طبيعية تتمثل في الأراضي الزراعية والمشاريع المروية والمطرية، مضيفًا أن التعاون بين السودان والولايات المتحدة الأمريكية يتمثل في نقل التقنيات الحديثة والتدريب للاستفادة منها في القطاع الزراعي الذي يعول عليه السودان في زيادة الإنتاج والإنتاجية.

من جانبه، قال فارو: إن المعونة الأمريكية تدعم القطاع الزراعي وتشجع على توفير سبل كسب العيش للقضاء على الجوع خاصة وأن السودان يمتلك الموارد الطبيعية التي تُمكنه من أن يصبح سلة غذاء العالم، مؤكدًا حرصه على متانة العلاقات السودانية الأمريكية.

في سياق آخر، ناقشت الغرفة المركزية للسلع الاستراتيجية في السودان، موقف إمداد السلع في ظل الأوضاع الامنية والسياسية الاستثنائية التي تشهدها البلاد في الفترة الراهنة والتداول حول أهم الخطط والتوجيهات الطارئة، لمواجهة التطورات الآنية لضمان سير إمداد السلع على أكمل وجه ممكن.

وعقدت الغرفة المركزية للسلع الاستراتيجية في السودان اجتماعًا اليوم السبت، برئاسة المهندس خالد عمر يوسف، وزير شئون مجلس الوزراء، وبحضور وزراء الداخلية الفريق أول شرطة عز الدين الشيخ، والحكم الاتحادي بثينة دينار، والصناعة إبراهيم الشيخ، والتجارة والتموين علي جدو، والثقافة والإعلام حمزة بلول، ووكلاء وزارات المالية، والطاقة والنفط، وممثلي كل الجهات ذات الصلة بالغرفة.

وذكر مجلس الوزراء السوداني- في بيان صحفي- أن الاجتماع اطمأن على موقف إمداد وتوزيع الوقود، مشيدًا بالجهود التى تقوم بها وزارة الطاقة والنفط لتوفيره وتوزيعه على الولايات في ظل التحديات التي تواجه عملية الإمداد بسبب إغلاق خط الأنابيب الناقل لمشتقات الوقود من بورتسودان (شمال شرق السودان) إلى الجيلي والشجرة (في الخرطوم)، واستمرار إغلاق ميناء بورتسودان أمام السفن المحملة بالوقود.