الإثنين 18 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

المغنى البلجيكى ستروماييه يعود إلى الساحة الموسيقية

المغني البلجيكي ستروماييه
المغني البلجيكي ستروماييه

أعلن المغني البلجيكي ستروماييه عودته إلى الساحة الموسيقية التي ابتعد عنها في نهاية العام 2015 نظرًا إلى ما أصابه وقتها من إرهاق بدني وذهني بعد إحيائه على مدى عامين عددًا كبيرًا جدًا من الحفلات خلال جولاته.
وأفيد أن صاحب أغنيات "ألور أون دانس" و"بابا أوتيه" و"فورميدابل" يشارك في نهاية الأسبوع الأخير من أغسطس 2022 في مهرجان روك آن سين في المنطقة الباريسية.
وكانت شعبية ستروماييه اتسعت كثيرًا بعد صدور ألبومه "راسين كاريه" العام 2013، وهو الثاني له بعد "تشيز" (2010)، وجعله ذلك يجري خلال عامين جولات على مراحل في أوروبا والولايات المتحدة. وغنى العام 2015 في مهرجان كوتشيلا الأمريكي، وهو الأكبر في العالم.
كذلك زار ستروماييه رواندا، البلد الذي تعود إليه أصول والده. وقد قُتل الأخير العام 1994 أثناء الإبادة الجماعية التي شهدتها الدولة الإفريقية.
وقال ستروماييه في مقابلة مع محطة "فرانس 2" التليفزيونية العام 2018 "كما هي الحال في أي مهنة، عندما تعمل كثيرًا، يصيبك الإرهاق في نهاية المطاف".
وأشار إلى أن سبب ابتعاده ليس "الإرهاق الجسدي الشديد" وحده، بل أيضًا تناوله عقار "لاريام" لمكافحة الملاريا. وقال "كنت بحاجة إلى وقت لإعادة بناء نفسي لأن (هذا الدواء) لم يكن ممتعًا إطلاقًا".
وأوضح أنه كان "بحاجة إلى إزالة كل الضغط الذي يجلبه النجاح". وقال "لقد قدمت 200 حفلة موسيقية في غضون عامين، وهذا جنون. كانت تجربة رائعة ولكن جرت الأمور بسرعة كبيرة".

وفي وقت سابق.. خضع المغني البلجيكي إلى العلاج بعدما فقد الرغبة في الغناء أمام جمهوره.

وأَضافت وسائل إعلام دولية، أن المغني الذي حقق شهرة واسعة بفضل أغانيه الشبابية، أكد في وقت سابق أن وضعه الصحي ليس على ما يرام، وأن أيامه تبدأ بعد الظهر على خلفية اهتمامه بالكتابة ليلًا.

وأوردت المصادر ذاتها، أن المغني الثلاثيني رقد فترة بالمستشفى حيث لا يزال تحت العلاج ويتناول بعض الأدوية، وهو السبب الرئيسي لاستيقاظه في وقت متأخر.

وأفاد ستروماييه، أنه يشعر بالآلام على مستوى الرأس وعادة ما تكون هذه الآلام مصحوبة بنوبات قلق كبيرة، ما يصعب عليه مأمورية الغناء ليلًا، معربًا عن أسفه تجاه عشاقه خصوصًا أنهم يسألونه عن موعد عودته للساحة الفنية.