الإثنين 18 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

للحفاظ على أسنانك.. تعرف على فوائد وأضرار «الفلورايد»

الفلورايد
الفلورايد

«الفلورايد» هو معدن طبيعي يوجد في التربة، ويعمل على منع تسوس الأسنان من خلال تقوية «المينا» الخاصة بها لتصبح أكثر صلابة، مما يقلل من قدرة البكتيريا على إنتاج حمض يؤدي لتآكل «المينا».

وينصح العديد من الأطباء بضرورة الحصول على مكملات «الفلورايد» بشكلٍ كاف سواء من خلال مصادره الطبيعية أو باستخدام معجون أسنان يحمل المادة.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور شادى نجم، طبيب أسنان، إن مصادر «الفلورايد» عديدة، ومن بينها؛ المياه الجوفية، الأسماك، الشاي، العسل، الحليب، البيض، الطماطم، اللحوم، معجون الأسنان، وبعض أنواع المضمضة التي يوصفها الطبيب.

وأكد أن المياه المعبأة تحتوي على نسبة كبيرة من هذا المعدن، مشيرًا إلى أن أساليب معالجة المياه المنزلية مثل وحدات التقطير لا تساهم في إزالة الكثير من هذا العنصر في المياه.

شادي نجم 

وأضاف شادي، أن «الفلورايد» يحافظ على لون الأسنان ولا يجعلها تميل للاصفرار، كما أنه يمنع الالتهاب، حيث يساعد على التقليل من نمو بعض أنواع الجراثيم التي تخمر السكريات مما ينتج عنه الأحماض الضارة بالأسنان، موضحًا أنه على الرغم من الفوائد العديدة الخاصة بهذا المعدن، إلا أن الإفراط في استخدامه قد يؤدي لنتائج سلبية عدة.

وحذر شادي، من الإفراط في استخدام «الفلورايد» ما يؤدي إلى تدني مستويات المعادن في الأسنان، وبالتالي ضعف «مينا الأسنان» وظهور بقع بيضاء، موضحًا أن تجاهل هذا الأمر قد يُحدث خلاً في الشكل الخارجي للأسنان، وهو ما يحدث عند التعرض المباشر للمصادر الطبيعية الخالصة من هذا المعدن مثل مياه الشرب التى يتم استخراجها من بعض الآبار الأرضية.

وتعاني بعض الفئات مما يسمى بـ «فلورة الأسنان» نتيجة الإفراط في استخدام  «الفلورايد»، خاصة الأطفال الذين لم تبلغ أعمارهم 6 سنوات، لأن الأسنان لازالت في مرحلة التكوين.