رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عون يمنح وسام الاستحقاق الذهبى للعالم باتابوتيان لفوزه بجائزة نوبل فى الطب

 ميشال عون
ميشال عون

منح الرئيس اللبناني ميشال عون وسام الاستحقاق الذهبي للبناني الأصل العالم الدكتور أرديم باتابوتيان الذي نال جائزة نوبل للطب للعام 2021 عن اكتشافاته في مجال مستقبلات الحرارة واللمس، تقديراً لإنجازه العلمي والطبي المميز.

ووجه عون إلى الدكتور باتابوتيان رسالة هنأه فيها على نيله جائزة نوبل للطب، معتبرا أن هذا الحدث يشكل مدعاة فخر لكل اللبنانيين، وتقدير عميق لمسيرته العلمية التي أفضت إلى تحقيق هذا الإنجاز غير المسبوق للبنان، وخصوصا في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها وطننا والتي يحتاج فيها إلى إعادة تأكيد ما يتمتع به شعبه من إمكانات ثقافية وحضارية، مشيرا إلى أن البشرية جمعاء ستكون ممتنة لنتائج الأبحاث الطبية.

وقال عون "تقديرًا لما حققتموه، قررت منحكم وسام الاستحقاق اللبناني المذهَّب، متمنياً لكم المزيد من الإنجازات والنجاحات، ودوام الصحة والتوفيق في حياتكم".

في سياق متصل، سجلت وزارة الصحة بلبنان 513 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، بينهم 498 مقيمًا و15 وافدًا، ليرتفع إجمالي عدد الحالات المسجلة في البلاد إلى 624743 حالة.


وأكدت الوزارة في تقريرها اليومي، الجمعة، تسجيل 8 حالات وفاة ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 8333 حالة، فيما ظل التفشي المجتمعي عند المستوى الثالث. وبلغ عدد حالات الإصابة المكررة 55 حالة.


وتلقى 11903 مواطنين الجرعة الأولى للقاح المضاد لفيروس كورونا، فيما تلقى 10444 مواطنًا الجرعة الثانية.


جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تتصدر دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وروسيا وتركيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

كما تتصدر الولايات المتحدة أيضًا دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمكسيك والهند والمملكة المتحدة وإيطاليا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

وتتضمن الأعراض الشائعة للمرض الحمى والسعال وضيق النفس، أما الآلام العضلية وألم الحلق فليست أعراضًا شائعة. 

وتتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس وبداية الأعراض من يومين إلى 14 يومًا، بمعدل وسطي هو خمسة أيام.

وقالت منظمة الصحة العالمية: إن اللقاحات توفر أملًا جديدًا، ويجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، ويتم الآن تقديم لقاحات كوفيد-19 في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا، لكن التحديات قائمة في البلدان التي تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا واليمن.