الأربعاء 08 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فتيات صغار يتدربن مع قوات الجيش الإثيوبى استعدادا للقتال ضد تيجراى

الجيش الإثيوبى
الجيش الإثيوبى

كشف موقع “سكاي نيوز” في نسخته الإنجليزية عبر تقرير على موقعه الإلكتروني عن استعدادات الحكومة الإثيوبية وقواتها لزيادة حالة الاحتقان التي تشهدها البلاد بسبب حرب تيجراي، حيث تجمع آلاف الجنود على الطريق السريع المؤدي بالقرب من خط المواجهة الرئيسي مع جبهة تحرير تيجراي.

وتابع الموقع لقد انتشرت قوات الدفاع الوطنية الإثيوبية (ENDF) شمالًا على طول الطريق السريع A2 في إثيوبيا، حيث تحول الطريق إلى موقف سيارات ممدود للجيش الإثيوبي رغم المجاعة التى تهدد عرقية تيجراي بسبب منع الحكومة الإثيوبية دخول قوافل المساعدات الإنسانية.

وتقف عشرات الشاحنات والدبابات وناقلات الجند المدرعة بالقرب من مدينة ديسي في منطقة أمهرة استعدادا للحرب.

وبدأت الحرب عندما أرسلت الحكومة الأثيوبية قواتها إلى تيجراي في نوفمبر الماضي من أجل الإطاحة بجبهة تحرير تيجراي الشعبية من السلطة.

واتخذت الحرب منعطفا مذهلا في (يونيو) عندما أجبر مقاتلو المتمردين قوات الحكومة الإثيوبية على الخروج من ميكيلي، عاصمة تيجرايان.

ووفقا لسكاي نيوز: تقوم ENDF بتدريبات جديدة مكثفة حيث يتدرب آلاف الجنود، وكان الغالبية من الذكور، لكن بعض الجنود كانوا إناثًا وكان العديد منهم يبدون صغارًا للغاية، لاسيما وأنه في أمهرة، تم استدعاء طلاب المدارس الإعدادية والثانوية - جنبًا إلى جنب مع معلميهم - الشهر الماضي بتعليمات صريحة من الحكومة الإثيوبية لمواجهة تيجراي.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الإثنين، إنه من الضروري السماح لمسؤولي الأمم المتحدة الذين طردتهم الحكومة الإثيوبية بالعودة للبلاد، وفقا لما صرح به "نيد برايس" المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكي ونقلته وكالة رويترز.

ويأتي هذا بعد أن قالت إثيوبيا الأسبوع الماضي إنها طردت سبعة من مسؤولي الأمم المتحدة بعد أيام من تحذير رئيس هيئة الإغاثة في المنظمة الدولية من أن حصار الحكومة للمساعدات قد أجبر على الأرجح مئات الآلاف من عرقية تيجراي على الفرار فضلا عن مخاوف تفشي المجاعة.