الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كوريا الجنوبية تقدم 260 ألف مجموعة اختبار «كورونا» إلى إندونيسيا

كورونا
كورونا

أعلنت الوكالة الكورية الجنوبية للتعاون الدولي (كويكا)، اليوم الجمعة، أنها قدمت مجموعات اختبار فيروس كورونا، التي تبلغ قيمتها مليون دولار أمريكي، إلى وزارة الصحة الإندونيسية.

ووفقا لوكالة الأنباء الكورية، تشمل مجموعات اختبار كورونا المصنوعة محليًا: اختبار الكشف عن الأجسام المضادة لكوفيد-19 (10 آلاف وحدة)، واختبار المستضدات السريع (80 ألف وحدة) واختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) (80 ألف وحدة).

وذكرت أن إندونيسيا تشهد زيادة حادة في عدد حالات الإصابة بسلالة دلتا المتحورة من كورونا، غير أن المواطنين لا يتلقون الاختبارات والعلاج على الفور، وأن هناك حاجة ملحة إلى المساعدات.

وأعرب رئيس المكتب الفرعي لكويكا في إندونيسيا جونج يون-كيل، خلال عملية التسليم في مطار سوكارنو هاتا الدولي في إندونيسيا، عن أمله في أن يساعد هذا التبرع على العودة بسرعة إلى الحياة اليومية، وحماية صحة الشعب في إندونيسيا، التي تعاني من العديد من الصعوبات بسبب جائحة كورونا.

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تتصدر دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وروسيا وتركيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

وتتصدر الولايات المتحدة أيضا دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمكسيك والهند والمملكة المتحدة وإيطاليا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

وتتضمن الأعراض الشائعة للمرض الحمى والسعال وضيق النفس، أما الآلام العضلية وألم الحلق فليست أعراضًا شائعة.

وتتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس وبداية الأعراض من يومين إلى 14 يومًا، بمعدل وسطي هو خمسة أيام.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن اللقاحات توفر أملًا جديدًا، ويجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، ويتم الآن تقديم لقاحات كوفيد- 19 في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا، لكن التحديات قائمة في البلدان التي تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا واليمن.

وحذرت الصحة العالمية من أن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في العديد من دول الشرق الأوسط قد تكون لها عواقب وخيمة، إذ يفاقمها انتشار سلالة دلتا من الفيروس وقلة توافر اللقاحات المضادة له.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد- 19) ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة "ووهان" الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين.