الأربعاء 20 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دراسة: 315 مليون دولار حجم مبيعات المخدرات على الإنترنت المظلم خلال جائحة كورونا

المخدرات
المخدرات

قالت النشرة الأسبوعية، الصادرة اليوم، عن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء بعنوان "المخدرات تحدٍ عالمي يزداد شراسة " ان الاتجار غير المشروع بالمخدرات يعد إحدى أكثر الأسواق نجاحًا على شبكة الإنترنت المظلمة، فقد تم إطلاق موقع إلكتروني وهو يعد أول سوق للمخدرات غير المشروعة عبر الإنترنت، ويسمى بـ "silk road" أو " طريق الحرير" في عام 2011، وعندما أغلقته سلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة عام 2013، كان الموقع يحقق نحو 15 مليون دولار في المعاملات سنويًّا، ومنذ ذلك الحين حلت محله العديد من أسواق الأدوية الأخرى بما في ذلك سوق كانازون وسوق دارك فوكس.

وتوفر هذه الأسواق إخفاء الهوية للبائعين والمشترين من خلال استخدام العملات المشفرة لمعالجة المعاملات، وتشمل أنواعًا مختلفة من المخدرات المتاحة، مثل: القنب، والإكستاسي، والكوكايين، والهيروين، والمواد الأفيونية، والمواد الجديدة ذات التأثير النفسي (NPS)، مثل القنب الصناعي.

وتشير الدراسات إلى أن المشترين هم في الغالب من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا، ولكن أصبحت إفريقيا هدفًا متزايدًا للبائعين مع انخفاض المخاطر والأرباح العالية وإخفاء الهوية التي توفرها هذه المواقع، فمثل هذه السوق للمخدرات غير المشروعة لديها القدرة على النمو في إفريقيا جنبًا إلى جنب مع استيعاب التكنولوجيا بين شباب القارة.

 

https://ecp.yusercontent.com/mail?url=https%3A%2F%2Fmcusercontent.com%2F217fd8e53831eb2eca6097f2b%2Fimages%2Fb2e6acbd-ee96-b462-e7c0-2901f586328c.png&t=1633066319&ymreqid=0804ec85-0269-961c-1c9b-770000014e00&sig=19i.E0tC_OCOdJ.wZ07zKg--~D




وخلال الجائحة كانت الصين والهند من أكثر الدول التي تم ذكرها بشكل متكرر لشحن المخدرات المباعة عبر الإنترنت خلال الفترة 2011-2020، وارتفع حجم مبيعات المخدرات على الإنترنت المظلم (Dark Web) إلى 315 مليون دولار بزيادة 4 أضعاف خلال الفترة من 2011 إلى 2020.

وفي خطة العمل الخاصة بمكافحة المخدرات ومنع الجريمة (2019-2023)، يشير الاتحاد الإفريقي إلى أن مبيعات المخدرات عبر الإنترنت تُعد عقبة أمام الجهود التي تبذل لمنع تجارة المخدرات غير المشروعة في إفريقيا، وتشمل الخطة استهداف أسواق المخدرات على الإنترنت في إطار هدفها المتعلق بمنع الجريمة وإصلاح العدالة الجنائية.