رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هل تقود أزمة «إيفرجراند» العالم إلى سيناريو «ليمان براذرز»؟

لماذا لا تتحول ازمة
لماذا لا تتحول ازمة ايفرجراند الى ازمة عالمية

استمرت مخاوف التخلف عن السداد في مطاردة «إيفرجراند جروب» العقارية، على الرغم من جهود رئيس مجلس إدارتها لرفع الثقة في الشركة المتعثرة، في الوقت الذي تتطلع الأسواق إلى تدخل محتمل من قبل بكين، لوقف انتشار عدوى الدومينو في جميع أنحاء البلاد.

وقلل المحللون من المخاوف بأن تصبح مشاكل «إيفرجراند» شبيهة بما حدث في «بنك ليمان براذرز»، على الرغم من أن مخاطر انتشار الانهيار الفوضوي لأكبر شركة تطوير عقارات من حيث المبيعات في الصين، قد تسببت في اضطراب الأسواق.

وفي محاولة لإحياء الثقة المدمرة في الشركة، قال رئيس مجلس إدارتها، هوى كا يوان، في رسالة إلى الموظفين، إن الشركة واثقة من أنها «ستخرج من أحلك لحظاتها» وتسلم مشاريعها العقارية كما تعهدت.

وفي الخطاب، الذي يتزامن مع عيد منتصف الخريف في الصين، قال رئيس شركة التطوير العقاري المثقلة بالديون، إن «إيفرجراند» ستفي بمسئولياتها تجاه مشتري العقارات والمستثمرين والشركاء والمؤسسات المالية.

وقال: «أعتقد اعتقادا راسخا أنه بالجهود المتضافرة والعمل الجاد، ستخرج إيفرجراند من أحلك لحظاتها، وتستأنف الإنشاءات على نطاق واسع في أقرب وقت ممكن»، دون أن يوضح بالتفصيل كيف يمكن للشركة تحقيق هذه الأهداف.

ومع ذلك، ظل المستثمرون في الشركة على حافة الهاوية، فتم بيع أسهمها مرة أخرى الثلاثاء، حيث انخفضت بما يصل إلى 7%، بعد أن تراجعت بنسبة 10% في اليوم السابق بسبب مخاوف من أن تؤدي ديونها البالغة 305 مليارات دولار إلى خسائر واسعة النطاق في النظام المالي الصيني في حالة الانهيار.

وعوضت الأسهم العقارية الأخرى، مثل Sunac 1918.HK، المطور العقاري رقم 4 في الصين، و"Greentown China" المدعومة من الدولة، بعض خسائرها الضخمة التي منيت بها في الجلسة السابقة.

ومع ذلك، كانت المخاوف في مقدمة أذهان المستثمرين، خفضت S&P Global Ratings تصنيف Sinic Holdings (Group) Co Ltd 2103.HK إلى CCC + الثلاثاء، مشيرةً إلى فشل المطور الصيني «في توصيل خطة سداد واضحة».

وتراجعت أسهم شركة التطوير العقاري الصينية الصغيرة "Sinic"، المدرجة في هونج كونج، بنسبة 87% الإثنين الماضي، ما أدى إلى محو 1.5 مليار دولار من قيمتها السوقية قبل تعليق التداول.

وفي أماكن أخرى من آسيا، استمرت ضغوط البيع على نطاق واسع، حيث فر المستثمرون من الأصول ذات المخاطر العالية؛ بسبب مخاوف من انتقال عدوى إيفرجراند .

وكانت الحكومة الصينية هادئة إلى حد كبير بشأن أزمة إيفرجراند، ولم يكن هناك أي ذكر لمشاكل الشركة في وسائل الإعلام الحكومية الرئيسية.

اختبار صعب خلال أيام مع استحقاق سداد فوائد سندات

وتواجه «إيفرجراند» اختبارا رئيسيا هذا الأسبوع، حيث من المقرر أن تدفع الشركة 83.5 مليون دولار فائدة تتعلق بسندات مارس 2022، ولديها دفعة أخرى بقيمة 47.5 مليون دولار مستحقة في 29 سبتمبر لسندات مارس 2024.

وكلا السندات سوف تتخلف عن السداد إذا فشلت الشركة في تسوية الفائدة في غضون 30 يومًا من تواريخ الدفع المجدولة.

«أعتقد أنه سيتم القضاء على حقوق ملكية الشركة، ويبدو أن الدين في ورطة، وستقوم الحكومة الصينية بتفكيك هذه الشركة»، هذا ما قاله لـ"رويترز"، أندرو ليفت، مؤسس شركة Citron Research، ومقرها الولايات المتحدة، وواحدة من أشهر الشركات في العالم على المكشوف.

وأضاف ليفت: «لكنني لا أعتقد أن هذا سيكون القشة التي تقصم ظهر الاقتصاد العالمي».

ونشر ليفت في يونيو 2012 تقريرًا قال إن «Evergrande»، التي كانت تكافح لجمع الأموال لدفع مستحقات العديد من المقرضين والموردين والمستثمرين لديها، كانت معسرة وخدعت المستثمرين.

احتياطات بكين الضخمة قادرة على استيعاب تعثر الشركة

قال بنك ING الهولندي في مذكرة بحثية إن الحكومة الصينية ستساعد إيفرجراند على الأقل في الحصول على بعض رأس المال، لكنها قد تضطر إلى بيع بعض الحصص لطرف ثالث، مثل شركة مملوكة للدولة.

وكتب إيريس بانج، كبير الاقتصاديين في ING، الصين الكبرى: «من المحتمل أن يتم الفصل بين الشركات غير الأساسية، على سبيل المثال، تلك التي ليست من نوع العقارات السكنية».

وقال بانج: «بعد ذلك يمكن أن تأتي مبيعات حصص من جوهر أعمال Evergrande.. ومع ذلك، لا نعتقد أنه من المحتم أن يتم شراء Evergrande من قبل شركة مملوكة للدولة وتصبح شركة مملوكة للدولة نفسها».

وقال محللو سيتي في مذكرة بحثية إن المنظمين قد «يكسبون الوقت لاستيعاب» مشكلة قروض إيفرجراند المتعثرة من خلال توجيه البنوك إلى عدم سحب الائتمان وتمديد الموعد النهائي لدفع الفائدة.

وقال هؤلاء المحللون إن هناك «مخاوف متزايدة من المستثمرين بشأن تداعيات مخاطر محتملة» من أزمة ديون إيفرجراند، مع الأخذ في الاعتبار استنزاف السيولة المحتمل للمطورين من القطاع الخاص بسبب زيادة صعوبة الحصول على الائتمان المصرفي.

مستثمرون يقللون من مخاوف تحول الانهيار إلى أزمة اقتصادية عالمية

ومع ذلك، قال سيتي إنه رغم أن أزمة التخلف عن السداد في Evergrande كانت تمثل خطرًا نظاميًا محتملاً على النظام المالي الصيني، إلا أنها لم تتشكل على أنها «لحظة ليمان الصين».

وفي أي سيناريو افتراضي، ستحتاج Evergrande، التي تتأرجح بين الانهيار الفوضوي أو الانهيار المُدار أو الاحتمال الأقل لخطة إنقاذ من قبل بكين، إلى إعادة هيكلة السندات، لكن المحللين يتوقعون نسبة تعافي ضعيفة للمستثمرين.

قال مايكل بورفيس، من تالباكين كابيتال أدفايزورز في نيويورك، في مذكرة للعملاء، إن احتياطيات الصين من العملات الأجنبية «في وضع أفضل» الآن مما كانت عليه في الماضي، في حال اختارت بكين «ضخ الأموال في إيفرجراند».

وقالت وكالة S&P Global Ratings في تقرير، الإثنين الماضي، إنها لا تتوقع أن تقدم بكين أي دعم مباشر إلى Evergrande.

وقالت وكالة التصنيف: «نعتقد أن بكين لن تكون مضطرة للتدخل إلا إذا كانت هناك عدوى بعيدة المدى تسببت في فشل العديد من المطورين الرئيسيين، وتشكل مخاطر نظامية على الاقتصاد».

وأكدت أن فشل «إيفرجراند» وحدها لن يؤدي إلى مثل هذا السيناريو.